Sunday, December 28, 2014

Christmas Choir 2014




Christmas Choir 2014
Sango Elementary School
Location: Public Library
Clarksville, TN
Supervised by
Kathy Lunceford
"Music washes away from the soul 
the dust of everyday life."
 


















Wednesday, December 17, 2014

الشجرة

 
 
أنت حينما تنام .. تتحول إلى شجرة
هناك زر كهربائي في المخ ينطفئ في لحظة النوم .. فيسود الظلام و تسود الغيبوبة .. و تمر الشخصية بحالة
غرق و يتحول الإنسان إلى شجرة .. إلى نبات بدائي .. إلى شيء تستمر فيه الحياة على شكل وظائف
.. دورة الدم تجري .. النفس يتردد .. الخلايا تفرز .. الأمعاء
تهضم .. كل هذا يتم بطريقة تلقائية و
الجسد ممدد بلا حراك .. تماماً مثل نبات مغروس في الأرض تجري فيه العصارة و تنمو الخلايا و تتنفس
من أكسوجين الجو
.
إنها لحظة غريبة يسقط فيها الجسد في هوة التعب و العجز .
و يستحيل عليه التعبير عن روحه و معنوياته الراقية فيأخذ إجازة .. و يعود ملايين السنين إلى الوراء ..
ليعيش بطريقة بدائية كما كان يعيش النبات .. حياة مريحة لا تكلف جهداً
..
إن سر الموت يكمن في لغز النوم .. لأن النوم هو نصف الطريق إلى الموت , نصف الإنسان الراقي يموت
أثناء النوم .. شخصيته تموت .. عقله يموت .. و يتحول إلى كائن منحط مثل الإسفنج و الطحلب
يتنفس و ينمو بلا وعي .. و كأنه فقد الروح .
إنه يقطع نصف الطريق إلى التراب .. و يعود مليون سنة إلى الخلف ..
يعود عقله الواعي إلى ينبوعه الباطن . و تعود شخصيته الواعية إلى ينبوعها الطبيعي الذي يعمل في غيبوبة
كما تعمل العصارة في لحاء الشجر .. و يلتقي الإنسان بخاماته الطبيعية .. بجسده و ترابه و مادته و الجزء
اللاوعي من وجوده
..
إن الشعراء يقولون أن لحظات النهار سطحية لأن ألوان النهار البراقة تخطف الانتباه .. و لحظات الليل
عميقة لأن الليل يهتك هذا الستار البراق و يفك أغلال الانتباه فيغوص في أعماق الأشياء ..
و أنا أقول أن لحظة النعاس هي أعمق اللحظات لأنها تهتك ستاراً آخر و هو ستار الألفة .
النعاس يمحو الألفة بيني و بين الأشياء فتبدو غريبة مدهشة مما يدعوني أحياناً إلى التساؤل .. و أنا أنظر
حولي في غرفة نومي بين النوم و اليقظة .. و أهمس : أنا فين ؟
إني لا أتعرف على سريري .. و لا أتعرف على دولابي .. و تسقط الألفة تماماً بيني و بين غرفتي فتبدو
غريبة ..
و هذه اللحظة عميقة .. لأن العقل يخرج فيها من إطار ظروفه و يتحرر من الألفة تماماً بيني و بين غرفتي
فتبدو غريبة ..
و هذه اللحظة لحظة عميقة .. لأن العقل يخرج فيها من إطار ظروفه و يتحرر من الألفة و التعود و
الأحكام العادية و ينظر حوله من جديد .. ليصدر أحكاماً جديدة أكثر تحرراً .. و إلهاماً .
و الأنبياء كانوا يتلقون إلهامهم في هذه اللحظة .. و كأن الوحي يأتيهم بين النعاس و الغيبوبة
..
و نيوتن اكتشف قانون الجاذبية في هذه اللحظة .. و هو ينظر بعين نعسانة إلى تفاحة تسقط من الشجرة
.. لقد أحس أن سقوط التفاحة أمر غير مألوف .. و أن التفاحة لا يمكن أن تسقط على الأرض .. و إنما
الأرض هي التي يجب أن تجذبها ..
و كل المخترعين و المؤلفين و الشعراء و المفكرين .. تفتقت أذهانهم في هذه اللحظة .. لأنها اللحظة
الحرجة التي سقط فيها المألوف .. و المعتاد .. و لمعت الحياة بالدهشة .. و برق العقل بأسئلة جديدة تماماً
.. لم يكن ليلقيها لو كان في كامل يقظته .. و كامل ارتباطه بالأشياء
..
و الفرق بين النبي .. و العبقري .. في تلك اللحظة هي مساحة الرؤيا التي تنكشف لكل واحد .
النبي يشبه جهاز تلفزيون به مليون صمام .. مساحة الرؤيا فيه شاسعة .. و قدرة استقباله كبيرة .. فهو
يستطيع أن يستقبل صوراً من المريخ على شاشة بانورامية عريضة لأنه مؤيد بوسائل إلهية
.
و العبقري هو جهاز ترانزيستور صغير يكاد يستمع إلى محطة القاهرة بالسعودية .. لأنه يعتمد على
اجتهاد الخاطر الذي قد يخطئ و قد يصيب ..
و لكن الاثنين يسبحان جنباً إلى جنب في بحر الحقائق
و النوم في حقيقته يقظة عميقة .. تتيقظ فيه الوظائف
الأصلية .. فتنتظم دورة الدم .. و ينتظم التنفس .. و ينتظم الهضم .. و الإمتصاص و الإفراز و يتوقف الهدم .. و يبدأ النمو و البناء و يقل الإحتراق الذي يحدث في النهار
و تتيقظ رغبات أكثر أصالة من رغبات النهار .. الغرائز كلها تتيقظ و تعمل .. و تنشر نشاطها في الأحلام .. و تفضح نزواتها على مسرح رمزي مبهم لا يستطيع فك رموزه و طلاسمه إلا صاحبه
و يدخل النوم بعد هذا في مرحلة أعمق .. هي النوم الثقيل .. و هي مرحلة تخلو من الإحساس تماماً.. و تخلو من الأحلام أيضاً.. مرحلة من الظلام .. و العدم .. و هوّة بعيدة الغور .. و مساحة مشطوبة من الحياة .. ليس فيها وعي و لا زمن .. و لا مكان .. العشر ساعات تمر فيها كلمح الطرف بين غمضة العين و انتباهتها .. بدون إحساس بالمدة .. و كأن خيط العمر انقطع فجأة .. كما يحدث حينما نقطع أشرطة التسجيل ثم
نوصلها من جديد ليستمر سياق الكلام كما نريد ..
السياق الزمني في النوم غريب
إنه زمن آخر غير زمن الساعة .. فالحلم قد يحتوي على أحداث سنة كاملة بتفاصيلها من حب إلى زواج إلى طلاق إلى جريمة و مع هذا لا يستغرق بحساب الساعة أكثر من ثانية ..
و العكس يحدث أحياناً فتمر على النائم عشر ساعات و في ظنه أن عقرب الساعة لم يتحرك إلا دقائق معدودة ..
الزمن يتخلص من قيود الساعة أثناء النوم .. و يخضع لتقدير آخر هو تقدير المخيلة التي توسع و تضيق فيه على حسب ازدحامها بالحوادث و الرغبات .. إنه من صناعة النائم و خلقه .. فهو ذاتي صرف ..
النائم كالفنان الذي يؤلف قصة .. يخلق زمن القصة كما يريد .. و يعيش في قمقم خرافي من أوهامه .. يتمطى فيه و يصرخ بالرغبة التي يحبها .. في حرية مطلقة تصل إلى حد العبث ..
ومعظم أحلامنا عبث في عبث .. و أمنيات مستحيلة .. و لكننا نعيشها كما نريدها ونحن نائمون ..
و النوم أرخص أنواع الحياة من حيث الكلفة .. فمقدار السكر و الأكسجين الذي يحتاجه النائم ليستمر في الحياة أقل بكثير من المقدار الذي يحتاجه في اليقظة .
و الإنسان الذي يعيش مائة سنة بين نوم و يقظة يستطيع أن يعيش ثلاثمائة سنة إذا عمل على حسابه أن ينامها كلها ..
و مادة النوم رخيصة .. لأن الإنسان يقترب فيه من التراب .. ويعود إلى الآلية الكيميائية المتأصلة في خلاياه من بداية الحياة ...
..
د. مصطفى محمود
كتاب : لغز الموت

Wednesday, November 19, 2014

Doughnut with Dad

Gloria with Honor Choir Celebrating Day of Doughnut with Dad at Sango Elementary School
















Wednesday, November 5, 2014

سيامة الخورس الخامس

تقلد سيفك على فخذك.. أيها القوي الجبار.. بحسنك و جمالك.. استله و انجح.. و املك..
سيامة الخورس الخامس بكاتدرائية الشهيد العظيم مار جرجس بالزقازيق يوم الجمعة السابع من نوفمبر 1986 بيد نيافة الانبا ياكوبوس و حضور القمص تادرس سدرة و القمص جرجس خورس و الأستاذ عادل عبد الملاك و المهندس سامي فؤاد و الدكتور سامح رمزي..


























Monday, November 3, 2014

سيامة الخورس الثاني

سيامة الخورس الثاني بكاتدرائية السيدة العذراء مريم و مار يوحنا الحبيب بالزقازيق يوم الجمعة الثامن و العشرون من نوفمبر 1997 بيد نيافة الأسقف الانبا ياكوبوس و حضور القمص انطونيوس محب باقي و الاستاذ عادل عبد الملاك و مجموعة من شمامسة خورس الشهيد استفانوس الخاص بكاتدرائية مار جرجس بالزقازيق.

























5th Clarksville Liturgy























































Thursday, September 25, 2014

SlideShare


Such in case..
kindly open this content in a new window!

http://www.slideshare.net/sawwaf/presentations













Wednesday, August 6, 2014

تخطيط ٢٠٠٤


على ذمة وكالة الاهرام المصرية ... خطط امريكية بريطانية ضد سوريا بالتعاون مع الاخوان المسلمين والدروز منذ 57 سنة


August 05 2014 18:50

أظهرت الأحداث والوقائع التي يمر بها الوطن العربي على وجه الخصوص ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام أن المنطقة ودولها وشعوبها تحولت إلى ضحايا لمخططات ومؤامرات حيكت بدقة وعناية في أروقة اتخاذ القرار وأجهزة المخابرات بالدول الكبرى  وفقا لتقرير نشرته الخليج الاماراتية نقلا عن وكالة الاهرام المصرية وكان من المؤسف أن تضمنت المخططات التي يتم الكشف عنها تدريجياً عمليات تبنتها الدول الكبرى لاستخدام القوى المسلحة المتشحة بالدين في تنفيذ مخططاتها منذ عام 1957! كما تم نشر سيناريو "مشروع الخلافة" في وثائق المخابرات الأمريكية منذ عام 2004 الذي تبلور على أرض الواقع متخذاً هيئة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الذي وصف نفسه ب"الدولة الإسلامية" وأعلن قيام "الخلافة" على الأراضي التي استولي عليها بكل من سوريا والعراق
مخطط سوريا 1957
ففي خضم نشوة نجاح الولايات المتحدة وبريطانيا في غزو العراق عام 2003 سربت صحيفة "الغارديان" البريطانية وثيقة تفيد بوجود مخطط قديم أمريكي - بريطاني مشترك لإسقاط سوريا وغزوها في عام 1957 بمساعدة الإخوان المسلمين والمتطرفين من الدروز

فعندما حل خريف عام 1957 ناقش كل من دوايت أيزنهاور، الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت، وهارولد ماكميلان، رئيس وزراء بريطانيا آنذاك، السبل والمخططات المطروحة لإسقاط الحكم في سوريا وغزوها بعد نمو مشاعر العداء للغرب في الدولة العربية وتزايد ميلها نحو الاتحاد السوفييتي بدرجة أقلقت الأمريكيين والبريطانيين 
 ولم يكن الخوف البريطاني نابعاً من فراغ بل جاء بعد التجربة المريرة في حرب السويس عام 1956 (العدوان الثلاثي) وفشل لندن في استعادة قناة السويس . كما تصاعد قلق أمريكا من حدوث تحول سوري نحو المعسكر الشرقي بعد الانقلاب الذي أطاح حكومة أديب الشيشكلي في سوريا عام ،1954 لتصبح البلاد في يد اتحاد ضم سياسيين ينتمون لحزب البعث والحزب الشيوعي وقيادات في الجيش السوري

وخشيت واشنطن من انتشار عدوى الثورة والمد العروبي من دمشق إلى الدول المجاورة، مما يهدد بانهيار أنظمة عربية موالية للغرب في تلك الفترة، إضافة إلى سيطرة سوريا على أهم أنبوب لنقل البترول العراقي عبر أراضيها في طريقه إلى تركيا

الخطة التي جاءت بالوثائق التي تم تسريبها عام 2003 وضعها رئيس مكتب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية للشرق الأوسط، كيرميت روزفيلت، الذي حدد القادة السوريين الثلاثة الذين قرر الأمريكيون والبريطانيون التخلص منهم لأنهم كانوا القوة الحقيقية وراء رئيس سوريا وهم: عبد الحميد السراج، رئيس المخابرات العسكرية السورية، وعفيف البزري، رئيس أركان القوات السورية، وخالد بكداش، زعيم الحزب الشيوعي السوري

أما خطوات التنفيذ التي جاءت بالوثيقة فكانت
1- "فور اتخاذ القرار السياسي بخلق أحداث شغب داخل سوريا، فإن المخابرات الأمريكية "سي .آي .إيه" والمخابرات البريطانية "إس .أي .إس" (إم آي 6) ستحاولان شن بعض الأعمال التخريبية والقيام بانقلاب عسكري داخل سوريا، والتعاون مع عملاء في الداخل" .
2- "العمل على عدم تركز الحوادث (التخريب والشغب والاغتيالات) في العاصمة دمشق وحدها، وأن تتخذ احتياطات شديدة لتجنب وجود أي سبب يدفع الحكومة السورية إلى اتخاذ إجراءات إضافية لحماية الشخصيات القيادية"
3- "عند تهيئة أجواء الخوف الضرورية، يتم "اختلاق" حوادث ومصادمات حدودية لتبرير تدخل القوات العسكرية للأردن والعراق (حيث كان الأردن يميل إلى الغرب والعراق عضو بحلف بغداد)، وإظهار سوريا (أمام العالم) على أنها راعية للمؤامرات والتخريب والعنف الموجه ضد البلدان المجاورة (الأردن والعراق) . . . وعلى أجهزة المخابرات الأمريكية والبريطانية أن تستعمل إمكاناتها "السيكولوجية" والعملية على الأرض لخلق التوتر"، وهو ما يعني القيام بعمليات عدائية وتخريبية ضد الأردن والعراق ولبنان للوقيعة بين الأطراف العربية .
4- القيام بتمويل لجنة أطلق عليها اسم "لجنة سوريا الحرة" وتسليح ميليشيات لفصائل سياسية داخل سوريا . وممارسة أعمال مخابراتية لإشعال تمرد داخلي . فتتم الاستعانة بالأقلية الدرزية في الجنوب لمهاجمة السجون وإطلاق سراح من فيها وخاصة المسجونين السياسيين في سجن المزة، وتنشيط وإثارة الإخوان المسلمين في دمشق .
وكان الهدف من المخطط هو إطاحة الحكومة السورية ذات التوجه البعثي العروبي والميول السوفييتية وتنصيب حكومة موالية للغرب ولحلف بغداد تتسم بالاستبداد وتمارس القمع ضد الشعب السوري الذي بدأ يميل نحو البعثيين والمد العروبي
لكن فشلت الخطة السرية ولم تصل إلى مرحلة التنفيذ، لعدم القدرة على إقناع الدول العربية المجاورة بالقيام بالغزو خوفاً آنذاك من ثورة شعوبها المتأثرة بالمد العروبي . وتعارض الاعتماد على تركيا وحدها مع مصالح الغرب
وبالفعل تمكن حزب البعث السوري في غضون شهور قليلة من السيطرة على السلطة، وأسرعت سوريا بالدخول في الوحدة مع مصر بحلول فبراير/شباط عام 1958 مما قضي على سبل نجاح المخطط الأمريكي البريطاني تماماً
مشروع "خلافة" أنجلوساكسوني
ظهرت أول تقديرات رسمية وسيناريوهات مستقبلية تتعلق بقيام "خلافة" في منطقة الشرق الأوسط في تقرير لمجلس المخابرات الوطني الأمريكي في نهاية عام 2004 حينما كانت القوات الأمريكية قد أتمت بنجاح غزو العراق وبدأت التربص بسوريا . وقد وردت التقديرات بشأن "قيام دولة الخلافة" في الصفحات من 83 وحتى 91 من التقرير الذي حمل عنوان "رسم خريطة المستقبل العالمي 2020" وخلال شهور قليلة تمت مناقشة التقرير نفسه والسيناريو ذاته في مؤتمر مشترك بالعاصمة البريطانية لندن بين "شاثام هاوس" ومجلس الأمن القومي الأمريكي في يونيو/حزيران عام 2005
ويقول سيناريو "الخلافة الجديدة" بظهور دولة "خلافة" في الشرق الأوسط كمثال على الكيفية التي يمكن بها لحركة عالمية تغذيها سياسات الهوية الدينية الراديكالية أن تشكل تحدياً للمعايير والقيم الغربية وللنظام العالمي . وبموجب هذا السيناريو، يتم إعلان الخلافة الجديدة وتشرع في تعزيز أيديولوجية مضادة قوية تتمتع بجاذبية واسعة النطاق . ويبذل "الخليفة" أحد أحفاد أسامة بن لادن جهداً كبيراً في محاولة لانتزاع السيطرة من الأنظمة التقليدية، وتظهر حالة النزاع والارتباك التي تنجم عن ذلك سواء داخل العالم الإسلامي ذاته أو بين العالم الإسلامي والغرب ودول مثل روسيا والصين

وأشار السيناريو إلى وجود تلك "الخلافة" فعلياً بحلول عام 2020 . وأن "الخليفة" سينشر دعوته في إفريقيا وآسيا مما يحدث اضطرابات هائلة فيهما . ووفق السيناريو المقترح ستسقط تلك "الخلافة" لفشل الخليفة في فرض سيطرته الروحية والدنيوية في الشرق الأوسط بداية من ساحل البحر وصولا إلى وسط وجنوب شرق آسيا

وقد تم عرض التقرير على البيت الأبيض والكونغرس والبنتاغون قبل أن يناقش مع الشركاء الاستراتيجيين الأنجلوساكسون في بريطانيا .
تجدر الإشارة إلى أن السيناريو الذي تم نشره كتوقعات خيالية بدأ بالتحول إلى واقع ملموس منذ عام 2006 بخطوات تنفيذية دقيقة تحظى بدعم مالي وتسليحي ولوجستي ومعلوماتي هائل موجه إلى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) عام 2013 التي تحولت إلى "الدولة الإسلامية" وأعلنت "الخلافة" في الأول من يوليو/تموز 2014 .وهكذا بدا من الواضح أن هناك من يحاول أن يحرك الأحداث عنوة في المنطقة نحو مخططات وسيناريوهات مرسومة مسبقاً تتفق نتائجها النهائية مع مصالح الدول التي وضعتها وبذلت جهدها في تحويلها إلى أمر واقع على حساب مصالح ومستقبل شعوب المنطقة العربية ودولها . ولا يبقى أمام المتضرر سوي اللجوء إلى الاتحاد لتحقيق "القوة" الكفيلة بفرض مصالح العرب ومستقبلهم على كافة القوى والمخططات والسيناريوهات
Arabtimes

Monday, July 14, 2014

تصور أمريكي للشرق الأوسط الجديد





تصور أمريكي للشرق الأوسط الجديد

مها عبد الفتاح-أخبار اليوم
السبت 16 سبتمبر 2006
كلمة 'خطير' لا تفي لأنه تعبير فقد معناه لفرط الاستهلاك وحيرتي في توصيفه ثم تصنيفه:
تخطيط؟ اجتهاد نظري؟ بلورة أفكار في 'الأجندة'؟ أم هو مشروع قيد التنفيذ؟

عندما تقول كوندوليزا رايس منذ أيام قليلة أو قل 'تقر أخيرا' أن إزالة حكم صدام في العراق كان ضروريا لإقامة الشرق الأوسط الجديد وهو إعلان للسبب الحقيقي في غزو العراق رسميا و لأول مرة فلابد أن ندرك أن ما جري للعراق ويجري هو نقطة الانطلاق في المشروع الأمريكي أي تنفيذ مضمون هذا التقرير الذي نشر في مجلة 'القوات المسلحة الأمريكية' ومرفق تصور لخرائط الشرق الأوسط الجديد!! هذا التقرير مرآة لما لابد و يدور بين أروقة واشنطن الرسمية في البنتاجون والبيت الأبيض وهو موقع من ضابط سابق في المخابرات العسكرية الأمريكية متفرغ حاليا للدراسة والكتابة الاستراتيجية 'رالف بيترز' صدر له مؤخرا كتاب:
 NEVER QUIT THE FIGHT

ضمنه هذا التقرير المنشور في  المجلة الشهرية للقوات المسلحة الأمريكية بعنوان 'الحدود الدامية'
BLOOD BORDERS...

التقرير يرتدي أثواب الإنسانية والحقوق و الأقليات
والتقاتل و الصراعات. ومن السطور الأولي يتحدث عن الحدود الدولية العشوائية والعدالة المفقودة و الأقليات المغلوبة علي أمرها. و الفروق بين الحريات و القهر و التسامح و الفظاظة و بين حكم القانون و الإرهاب بل وبين السلام وسفك الدماء. ثم يقرر استحالة تحقيق العدالة لجميع الأقليات قاطبة مع ذلك فيمكن عمل الكثير رغم وجود من يرفضون مجرد التفكير فيما لا يقبل عندهم التفكير ظنا منهم أن الحدود الدولية لا يجب أن يطرأ عليها أي تغيير... هؤلاء لابد و يدركون أن ما من حدود تبقي 'متجمدة في ثبات' بدليل ما نعرفه بدءا من الكونجو إلي كوسوفو إلي القوفاز... التطبيق يقوم علي تفكيك دول واستقطاعات من دول و إدماج في دول وتجميع لأقليات مبعثرة وتكوين كيانات وظهور دول وانكماش دول بل وتلاشي دول..
من حيث الشرق الأوسط 'و هو ما يهمنا في المقام الأول' نجد المملكة العربية السعودية وباكستان وتركيا هم أكثر الدول المقتطع من أراضيها وفق هذا التقرير بينما العراق كدولة تنمحي بتقطيع أوصاله إلي ثلاثة أقسام علي النحو التالي:
دولة كردستان المستقلة: يعرض التقرير للأكراد كأكبر أقلية عرقية في العالم 'ما بين 27 إلي 36 مليونا' فلا يعرف لهم تعداد دقيق منقسمين علي أربع دول متجاورة ذاقوا الأمرين من ألوان 'الظلم المشين' ثم بكل وضوح يذكر أهمية الفرصة التاريخية التي أدي إليها 'سقوط' 'لا يقول إسقاط' نظام الحكم السابق في العراق واستغلالها لإنشاء الدولة الكردية... الأكراد يصوتون في العام القادم '2007' علي خيار ما بين الاستقلال أو البقاء جزءا من العراق.. يقول التقرير أن المرجح أن يصوتوا للاستقلال بنسبة 100 % .. ثم يقول: ... وبالضغط علي تركيا تتخلي عن الجزء الشرقي الذي يضم الأكراد 'يظهر هذا الجزء علي الخريطة المرفقة كمنطقة محتلة'... وبعد قيام الدولة الكردية المستقلة ينضم إليهم أكراد إيران وسوريا بمناطقهم المتاخمة و يكونوا معا 'دولة كردستان الكبرى المستقلة'...
دولة الشيعة العرب: جنوب العراق في التقرير هو النواة للدولة الشيعية، و يضم إليها مناطق الشيعة في الأراضي المجاورة: الجنوب الغربي لإيران 'الاهواز' سكانها من الشيعة العرب... و الإقليم الشرقي من المملكة السعودية ويضم الأقلية الشيعية.
سوريا الكبرى: السنة العراقيين 'وسط العراق' يقول التقرير: سيجدون أنفسهم بعد استقلال الأكراد في الشمال والشيعة في الجنوب إنهم دولة بلا مقومات.. لذا التحاقهم للضرورة يكون بسوريا التي يكون عليها أن تتخلي عن جزء صغير من أراضيها تضم إلي 'لبنان كبير' تعود 'فينيقيا' إلي الحياة كجزء من لبنان الكبير علي البحر الأبيض المتوسط '!!'.
المملكة العربية السعودية: يقسمها التقرير الي خمسة أقسام '!!' الإقليم الشرقي يقتطع لشيعة بحقول بتروله.. شمال غرب المملكة وشمال شرقيها يقتطعان ليضما إلي الأردن لتكون 'الأردن الكبرى' التي تضم الشتات الفلسطيني أي اللاجئين الفلسطينيين من الخارج و جزء في جنوب السعودية يضم إلي اليمن... مكة المكرمة والمدينة المنورة تضمهما دولة دينية تحت حكم مجمع ديني مشترك من جميع المذاهب والطوائف الإسلامية... وما يتبقى من أراضي المملكة 'خمس حجم السعودية الحالي' يكون الدولة السياسية للعربية السعودية!
إيران: بعد اقتطاع الجزء الخاص بالأكراد وجزء آخر لدولة الشيعة العرب وجزء ثالث 'للبلوش' وجزء رابع صغير يضم الي أذربيجان.. فما يتبقي يضم إليه جزء يقتطع من افغانستان وبذلك تشكيل دولة فارسية تحل محل إيران الحالية...!
افغانستان و باكستان: تقتطع مساحة كبيرة من باكستان حيث تسكن قبائل افغانية وتضم الي افغانستان المتاخمة لهذا الجزء.. غير مساحة اخري تقتطع من باكستان لتشكيل 'دولة بلوشستان الحرة' وتبقي باكستان في نحو ثلث حجمها الحالي!
الكويت وقطر وعمان و الامارات: علي النحو الحالي مع احتمال بعض تعديلات في الامارات تبعا لما تكون عليه دول مجاورة كايران من ناحية ودولة الشيعة العرب...
اسرائيل: و يقول التقرير ليس امامها الا ان تنسحب من المناطق التي احتلتها في عام 1967 حتي يتيسر لها العيش بسلام مع جيرانها مع اجراء تعديلات لضمان امنها.. القدس والاراضي المحيطة بها يرجأ امرها حيث انها 'غير قابلة للتسوية في سني حياتنا من بعد خلط الجانبين بين ما هو مقدس وبين العقارات والاراضي' وفق ما في التقرير!
يتجاهل هذا التقرير السبب الحقيقي وراء هذه الاستراتيجية الجديدة وهو تأمين منابع البترول وضمان تدفقه بلا مفاجآت قاسية قد تحدث في مستقبل غير مأمون العواقب ثم... تأمين اسرائيل بتفكيك القوميات الكبيرة ذات الاقليات العرقية والمذهبية و اما فيما يختص الدول الكبيرة المتماسكة مثل مصر لم يتناولها التقرير من بعيد او قريب و انما المفهوم ان تحجيم النفوذ قد يكون هو السبيل بحيث تبقي محصورة في اطارها الداخلي تنوء بالمشاكل بحيث لا يتبقي من حول ولا طول ولا نفوذ او تأثير... هذا من حيث المنطق واستشفاف الامور.. ونظرة الي ما يجري في السودان وفي الصومال وقبل ذلك في لبنان وفلسطين وما قد يعد لايران غير ما يجري علي الارض في العراق وافغانستان ينبيء بما يجول في الاذهان.. علما بان التقرير لم يخف ان تحقيق العدالة قد يتطلب بالضرورة سفكا للدماء...! لهذا لا يستبعد الان وقوع عملية عسكرية ضد ايران اما من واشنطن او من اسرائيل لان ايران قد تكون العثرة الحقيقية في تحقيق مثل هذا المشروع خصوصا فيما لو توصلت الي مقدرات نووية تحقق الردع!
في تقديري ان الفكرة قد اختمرت والتصور استقر في صورة خارطة استراتيجية والتخطيط دخل حيز التنفيذ...!

Saturday, July 12, 2014

Copts in Clarksville



Father Youhanna Ghebranious, pastor of St. Mary Coptic Orthodox Church, left, with the Rev. Stewart Salyer, pastor of Bethel Cumberland Presbyterian Church. - PHOTO BY NANCY SALYER

Bethel Cumberland Presbyterian offers sanctuary to Coptic Christians

CLARKSVILLE, Tenn. — What started out as a leisurely Saturday afternoon at Bethel Cumberland Presbyterian Church in Sango for Pastor Stewart Salyer ended with an opportunity to demonstrate the ecumenical spirit that Christian denominations speak of so often. For Salyer, though, this would not be something to talk about. It would be something that could be done.
A young man with his wife and child spotted Salyer in the church parking lot and pulled in to speak with him. The man, Matthew Japheth, inquired about the possibility of holding Christian worship services at Bethel once a month on a Saturday morning.
From that conversation came several more conversations, including Sayler talking with the church Session members. Sharing a church facility with another congregation is done all the time across America, even when the congregations are from differing traditions. But this was going to be different.
Coptic Christians
On Saturday, July 5, St. Mary Coptic Orthodox Church held its first monthly worship service at Bethel. Coptic Christians are among the earliest Christians to form after the death of Jesus Christ.
The faith tradition traces its roots to the years between 42 and 62 A.D. It was the Apostle St. Mark who founded Coptic Christianity after going to Egypt following the death of Christ. Coptic means "Egypt." The name has survived and is no different than using the words American Christians or French Christians.
Copts, as they are referred to, are not part of Roman Catholicism. They split from Rome in 325 A.D., long before the split that created the Greek or Eastern Orthodox Church in 1054. The tradition precedes the founding of Islam in 632.
'Father John'
The Rev. Youhanna Ghebranious serves as pastor of St. Mary Coptic Orthodox Church, which is based in Nashville. There are six Coptic congregations in Nashville. Adel Salama serves as the Clarksville contact.
Ghebranious, affectionately called Father John, explained, "There are between 12,000 and 15,000 Coptic Christians in Nashville. The greatest number of Copts are in Egypt, where we are 10 percent of the total population of 85 million. We are a distinct minority, and we continue to be subjected to violent persecution and discrimination.
"We have 11 families in our congregation that add up to 55 members. Having a monthly worship service in Clarksville is something we have talked about for some time. Because of Pastor Stewart and his congregation, we now have a home here where we can worship."
Coptic worship and traditions
To a casual observer, a Coptic Christian worship service is similar to an Eastern Orthodox service. The priest wears vestments, there is incense used and Holy Communion is central to the service. Egyptian is the language used. All but one member of the congregation are Egyptian. The other member is from Eritrea.
Father John wants to educate people to Coptic traditions. "We are followers of Jesus Christ. He is our Lord and Savior and provides us with everything we need. Our style of worship reflects our culture and traditions," he stated.
"Copts are the forgotten part of the Christian story. Yet our founder was one of the original 12 apostles. Monastic traditions began in Egypt with St. Anthony and, from there, spread throughout the Middle East and into Europe."
Persecution
Among church leaders and media representatives, it is generally agreed that today the Coptic Christians are the most persecuted Christians on earth.
"In Egypt, we are blamed for everything. The Muslim Brotherhood blames the Copts for the overthrow of former-President Morsi. We have lived in harmony with Arabs and Muslims for centuries, but the jihadists hate us, even more than they hate other Christians. The ISIS terrorists are the same way."
Active persecutions are taking place in Egypt, Syria, Iraq and Turkey. At least 40 Coptic churches were burned following the fall of President Morsi in 2013.
"Abdel el-Sissi, the new Egyptian president, is tolerant of us and has assured us he will stop the killings and the burning of our churches," said Father John. "We are a people of peace and wish to live in harmony with people everywhere."
Living in harmony
"We are very grateful to the people of Bethel and to Pastor Stewart for letting us worship here. I hope some Bethel members will attend one of our services and experience our faith with us. We want to teach others and also learn from others."
For Salyer's part, "This is a great opportunity for our congregation. We already share our Christian faith, and by working together, we will learn to share our cultures and customs."
To learn more about Coptic Christians, visit the website of the Diocese of the Southern U.S. at www.suscopts.org.
Tim Parrish
Freelance writer