Sunday, December 7, 2008

Support of The Sky.


Support of The Sky.

تعزيات السماء




نطلب تعزيات السماء0




المرسل:0




أسرة الدكتور / مراد حليم متى الصواف0

Sunday, November 9, 2008

Meaning of Democracy






Meaning of Democracy

مفهوم الديموقراطية


تعليقا علي تحفظي ازاء الانتخابات الامريكية..0

اسلوب اختيار المرشحين..0

اعدادهم لمهامهم..0

رؤيتي لمسالة تأهيل المرشح لمنصبه..0

اطرح سطورا من روايتي..0

التأهيل الي رقابة التفويض








قال عزيز مبتسما

:-


أعتقد انى أنا الذى يجب أن أتحدث!!
ضحكت اشلى :-
نعم يا عزيز.. قل رأيك..
رفع عزيز حاجبيه و قال :-
هل ستفهمين؟
ضاقت عينا اشلى و هى تقول:
دعنى أحاول..
نهض عزيز و وقف مواجها زملائه و قال:
منذ خمس و عشرين عاما قام الرئيس الراحل أنور السادات باصدار أمر اعتقال لعدد كبير من المعارضين السياسين له.. و ُوصف ذلك بانة ردة عن الديموقراطية و حرية التعبير التى اتاحها هو بالفعل و بجرعات مكثفة فى البلاد..و قامت الولايات المتحدة و اوروبا بانتقاد الرجل كثيرا.. وعاشت البلاد لحظات صعبة و الجميع يترقب ماذا يحدث. ثم حدث اغتياله و ترقب الجميع حدوث مشاكل.. و الآن.. مع مرور سنوات عديدة .. أرى أن الرجل كان على حق.. و انه أراد استرداد سيناء دون مشاكل حقيقية تعيق هذا الموضوع .. بل ان هذه الواقعة تمثل اشكالية الديموقراطية في الدول العربية وسط تغليب العاطفة علي العقل..
جلست اشلى و وضعت ساقا فوق ساق باسلوب تحد مستفز و قالت فى اهتمام
اشرح لى يا عزيز.. كيف تكون ديموقراطيا .. أو داعيا لها.. و تضع معارضيك فى السجن .
قال عزيز فى ثقة تامة :-
يجب أن نفهم شيئا.. حقيقتين.. حقيقة خاصة و أخرى عامة.
انتبه زملاؤه اليه وهو يقول:.
الحقيقة الخاصة .. أن اسرائيل بدأت فى اعلان ضيقها من كثرة المعارضين السياسين لاتفاقية السلام. وهددت بايقاف تسليم سيناء فى حالة استمرار هذه الحالة.. خاصة أن كل القوى السياسية في مصر و معظم الفئات كانت ضد الاتفاقية تماما.
و شعر أن الاسرائيليين قد ينفذون تهديدهم .. و عند ذروة الأحداث قام بوضع المعارضين للاتفاقية فى المعتقل .. هذه هى الحقيقة الخاصة .
قالت كارولين :-
و الحقيقة العامة؟
قال عزيز:-
الحقيقة العامة و هذا هو الاهم هي أن البعض يتصور أن الديموقراطية هى أن يتم الحكم بأسلوب استطلاع الرأى
قالت اشلى ببطء :- بمعنى؟
قال عزيز:-
لا يوجد اى حكم ديموقراطى فى العالم أو قائد دولة يضع نتائج استطلاعات الراى قيد التنفيذ .. فى قضايا الحكم.. لا يوجد ذلك ..
كانت استطلاعات الراى ترفض الحرب على العراق و الاستمرار فيها .. و لكن قيادات الولايات المتحدة الأمريكية استمروا على نهجهم.
كررت اشلى :- بمعنى؟
قال عزيز:-
بمعنى ان الخلاف السياسى مع الحاكم أينما كانت صورته ليست وسيلة للضغط على الحاكم لكى ينفذ ما يريدون المعارضون السياسيون خاصة فيما يتعلق بالسيلسات الخارجية للدولة .
ابتسمت رويدا المغربية و قالت:-
كلامك واضح يا عزيز و كلنا نفهم ما تقول .. و تناقشنا كثيرا فى هذا .
قالت اشلى :- و انا ايضا يا عزيز .. و لكني اريد الخروج بمضبطة واضحة..
ابتسم ابراهيم و لم يعلق.
استطرد عزيز..
اذا حدث صدام بين الحاكم الديموقراطى و بين المعارضين السياسين او استطلاعات الرأى يؤثر على السياسة الخارجية للدولة أو على أمنها القومى يجب على الحاكم مهما كانت قناعته بالديموقراطية أن يتدخل و بمنتهى الحسم..
قال طه و هو ينظر للكمبيوتر امامه :-
و الكثيرون من الذين اعتقلوا فى5 سبتمبر 1981 اعترفوا بعد ذلك ببعد نظر الرئيس السادات و ان خلافهم معه كان خطأ.
صفقت اشلى و هى تقول :-
ممتاز يا عزيز . مفهومك عن الديموقراطية و تحليلك السياسى الخاص باعتقالات سبتمبر 1981 فى مصر كان رائع و دقيق..و ُاذكرك ان فى الانتخابات يتم منع تسجيل احصاءات الراي قبلها بمدة وجيزة حتي لا تؤثر علي سير العملية الانتخابية
اجلس..
ثم استطردت
و نعود للنقطة .. الفوضى .. هل المعارضة فوضى ..
قالت كارولين بعصبيتها :-
احيانا .. هنا فى الوطن العربى
قالت اشلى فى اهتمام
كيف يا كارولين
قال حاتم السورى
العاطفة هنا جياشة
هتفت كارولين بسخرية
نعم عاطفتكم جياشة تجاهنا يا حاتم
قال حاتم في حنق:
الم أقل لك من قبل ان تتعاملي بقدر من التحضر ؟
نظرت له فى غضب و استطرد قائلاً:
"المنطقة هنا تمارس الأسلوب الشرقي حيث العاطفة الجياشة تجاه الامور .. الكثيرون يحللون الامور بعاطفتهم .. و يأخذون أفعالهم و ردود أفعالهم عن طريق العاطفة."
قال طه و هو ينظر للشاشة :-
نعم.. العاطفة تقودهم .. و العقل يحاول علاج الخطأ .
قالت اشلى :-
مثلما حدث فى 1967 .. العاطفة قادت الهزيمة .. و العقل يحاول أن يصلح الخطأ..
صمت الجميع .. و قال عامر بهدوء :
عقول كثيرة حاولت أن تصلح الخطأ ..
قال حاتم :-
عفوا يا عامر .. عقول و عواطف أرادت أصلاح الخطأ..
قالت رويدا :-
لذا حدث تأخير استعمال العقل لاصلاح الخطأ عند الكثيرين
قال حاتم :-
نعم .. مثلما تأخر الرئيس الراحل ياسر عرفات حتى مطلع تسعينيات القرن الماضى و بعد انهيار الأتحاد السوفيتى .. تأخر فى الجلوس و القبول باتفاقية سلام مع اسرائيل.
قالت اشلى فى بطء :-
اذن ايها السادة نريد تلخيص نقاط الندوة الاولى :-
اولا : الديموقراطية ليست مبررا للضغط على الحاكم من خلال استطلاعات الرأى أو التعبير عن الرأى . لان الحاكم لدية ملفات سرية و أمور خاصة يحكم بها على الواقع.. و هذة الامور الخاصة لا تتوافر لمواطنى الدولة .
لذا نسمى الديموقراطية انها عملية تفويض يقوم بها اغلبية من مواطني دولة ما تجاه شخص ما بأن يحاكم البلاد لفترة معينة ..و علي المواطنين الذين اختاروه او لم يقوموا باختياره ان يتابعوا و يراقبوا من تم تفويضه ليقودهم...من خلال اسلوب مؤسسي و منهجي..
أومأوا برءوسهم ايجابا..
استطردت قائلة:
ثانيا : تتمثل الطبيعة العاطفية عائقا أمام ديموقراطية حقيقية .. أو أن ممارسة إعمال العقل هى وسيلة جيدة لضمان عمق التفكير و حساب الفعل و رد الفعل و وضع القرار السليم فى التوقيت السليم.
ثالثا:
انتم توافقوننى وجود فوضى خلاقة.. يحدث ذلك كثيرا..مثلما حدث فى الاتحاد السوفيتى .. و دول مثل اوكرانيا .. بل حتى أن وحدة مصر قديما التى تمت على يد الملك مينا نارمر سبقها فوضى خلاقة و هي الحرب و احداث رهيبة الا أن الهدف كان سليما..
و مثال آخر:-
تخيلوا لو أنه صدر فى مصر حرية اصدار الصحف بالبطاقة الشخصية و حرية تكوين الاحزاب .. ماذا سيحدث؟.
قال عزيز :-
سيصل عدد الصحف الى عدة مئات و كذلك الاحزاب.
قالت اشلى:
فوضى .. اليس كذلك ..
قال عزيز و كأنه يكمل كلامه:-
ثم تهدأ الامور و تستقر الاوضاع و يبقى الافضل مستمراً .
قالت اشلى .. فوضى خلاقة.. اراكم غدا
.

Warning.

















Warning


للحرص


فقط للحرص..0


كن حريصا..0


انت في العالم..0


و لا تثق باحد..0


ابدا..0

Sunday, October 26, 2008

Egyptians VS Cancer




Egyptians VS Cancer

المصريون ضد السرطان

نعم..0

نقر و نعترف..0

ان المناخ اميريكي..0

و الهواء اميريكي..0

و الاسلوب اميريكي..0

و الاطار اميريكي..0

نحب ذلك و نحترمه..0

ان..0

العقل..0

مصري..0
و فوزاً للانسانية..0

Hanan's Birthday




Hanan's Birthday

عيد ميلاد حنان

سمة المتضعين..0

الصابرين..0

المرابطين..0

هي..0

منه.. و اليه..0

من نصر..0

الي نصر..0

George's Labuib #





George's Labuib #

موبايل جورج

قام والد جورج باهدائه تليفونا محمولاً رقمه

019 21 34 34 7

Sunday, October 12, 2008

God is with us.





God is with us.

الله معنا

يوم الاربعاء 15 اكتوبر 2008 تمر عشر سنوات علي مسرحية الله معنا التي قام بالخدمة فيها ابناؤنا جيل 1998 ..0

نذكر الاستاذ الدكتور تامر عزيز..0

و الاستاذ رياض ..0

و الدكتور مايكل نعيم..0

و الاستاذ بهجت بشري..0

و جناب القس انطونيوس محب باقي..0

و المهندس مينا سمير لطفي..0

و المصور يوسف سيف المسيح..0

و فيديو كنيسة مارجرجس..0

و معاونة كنيسة السيدة العذراء و مار يوحنا..0
و الكثيرين..0
و الكثيرين..0
من ينسي ..0

اذكر ابناءنا جيل 98 الذين تحملونا طويلا..0

و سعدنا بهم كثيرا..0

و الي الابد..0

نفتخر..0

و نتذكر..0

و نسعد..0

Dubai.. The Secret..




Dubai.

دبي..السر


بقلم: فايزة البريكي

اذا كان رجل الاعمال المصري هشام طلعت مصطفى مضايقكم في مصر فهو حر فهو في بلده بناها وله بصمة في كل شارع ومشاريعه كلها ناجحة ، الا يكفيكم سيطرتكم على المشاريع والمستثمرين واللعب بالاسهم في امارتكم في دبي ؟ الم يكفيكم كل هذا وضعتم دولة بحجم مصر في رأسكم يعني ستشترون مصر بفلوسكم ؟ هذه مصر يارجل ام الدنيا وام العرب كلهم، العبوا بعيد عنها وهشام طلعت مصطفى ياشعوب العرب برئ من دم سوزان وكل هذه الحبكة الدرامية للنيل منه لانه لم يعطي لــ شيوخ دبي فرصة للسرح والمرح والتلاعب في مصر فـ يارجال مصر الشرفاء أوقفوا مع هشام مصطفى ، صدقوني أنه برئ من دم سوزان براءة الذئب من دم ابن يعقوب , هذه مؤامرة قذرة للتلاعب بالأقتصاد المصري وبرجالاتها ومن يبني فيها ، لا تدعوا هؤلاء حديثوا النعمة ان ينالون منكم فـ الحقد أعماهم ، أوقفوا مع هشام لانني متأكدة من براءته فما حصل معي في دبي تتكرر سيناريوهاته في كل مرة والبقية تأتي ،فـ علموهم درسا في الوطنية والانتماء وبأن رجل الاعمال والسياسي هشام طلعت مصطفى ظفره بأكبر رأس في دبي .. وأقولها عبر موقع عرب تايمز الحر موقع كل المظلومين والمكبوتين والأحرار (( كلنا معك يا هشام براءة ان شاءالله وستعود لعملك وتجارتك شامخا منصورا ومنتصرا ، ندعمك بأقلامنا وندعوا لك من قلوبنا ولا تيأس ولا تستسلم والله معك وموتوا يا شيوخ دبي بغيظكم .. ولكن المرة القادمة العبوها صح لان هذه القضية مكشوفة لدرجة الضحك حتى الهستيريا !!!...
قال شو؟ طاعة ولي الأمر واجبة ، كــ هذه النوعية من الحكام العصيان فيكم يدخلنا الجنة من أوسع أبوابها ،محاربتكم ايها الظلمة جهاد في سبيل الله
واشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله
وللحديث بقية
فصل من كتاب مذكرات لاجئة سياسية من الامارات
و اقول..0
التورط خطأ..0
و الحذر صواب..0
و في انتظار ضوء الحقيقة..0
ارجو براءة الرجل..0
و عودته لرحاب المدينة..0
و الحرية..0

Sunday, October 5, 2008

Satisfaction.




Satisfaction.

الرضا

تامل الصورة..0

ارضى..0

My Country.




My Country

بلدي

من الطبيعي..0

ان يتم تحرير الباخرة المصرية المختطفة بواسطة صوماليين..0

و ان يتم تحرير الرهان المصريين و الاجانب المختطفين علي الحدود..0

هذا و ذاك بل و ذلك اشياء طبيعية..0

من عِرق قوي اصيل..0

تهانئي..0

بمصريتنا..0

October 4 ever





October 4 ever

اكتوبر الي الابد

الفكر..0

الاحتمال..0

الاتضاع..0

انكار الذات..0

تشغيل العقل..0

التحدي..0

اللا للاستسلام..0

عدم الاجراف..0

تحديد الهدف..0

المرونة..0

النصر..0

الكرامة..0

الاحترام..0

منها..0

دروس اكتوبر..0

Sunday, September 21, 2008

Resident




Resident

طبيب مقيم

ها قد انتهت مرحلة التكليف في حياتي..0

كنت طبيبا مكلفا في المستشفي التي اعشقها..0

مستشفي صدر العباسية..0

و الآن برحمة ربي صرت نائبا فيها..0

طبيبا مقيما..0

علي طريق نيل التخصص في الأمراض الصدرية..0

و اذهب ثلاثة ايام اسبوعيا الي مركز صدر شبرا..0

و علي طريق دورات متخصصة و تأهيل متميز فعلي..0

اشكرك يارب..0

و اقولها الآن..0

و الي الأبد..0

بماذا اكافئ الله عن كل ما اعطانيه..0

لا اعلم..0

لا اعرف..0

كل ما اعطانيه..0

لن ابدأ التعداد..0

حتي لا تملوا القراءة..0

او تخطئوا في العد!!..0

Sunday, September 7, 2008

Getting Involved



Get Involved

بين سوزان تميم و مأدبة افطار رمضان

علي ان الوهلة الاولي تبدو للقارئ الخلاف البادي..

او علي الاقل ان مايجمع الحدثين او الحادثين غير موجود..

اذ ما هو الوسيط او الواسط بين سوزان تميم الذي اعتقد ان القارئ بات او اصبح يعرفها الآن و بين عدم او الاعتذار عن عدم اقامة المأدبة الرمضانية السنوية للافطار بالكاتدرائية المرقسية الكبري بالعباسية..

و العذر او الاعتذار بسبب ان العلاج الخاص بقداسة البابا شنودة الثالث يمنعه من الحضور لاقامة المادبة العادية او المعتادة السنوية..

و الداعي هو الكنيسة القبطية لكبار رجال الدولة او هكذا يطلق عليهم ممثلة في شخص قداسة البابا فقط و لكن من ينوب عنه او من يقوم او قائم مكانه في هذه الرحلة..

و ما بين سوزان تميم و المادبة هو التورط..

بالانجليزية جيتتينج انفولفيد!!..

كان يو ريد ذات!!..

التورط..

لمن يفهم العربية..

او علي الاقل.. لمن يقرأها..

ابنة السيد عبد الستار تميم تورطت هنا و هناك و هنااااااااااااااااك..

ولم تستطع الخروج من الحلقات التورطية الا بما حدث و الذي كان سيحدث منه او منه او منهم او منهم او من كائن من كان..

و المأدبة الرمضانية في الكاتدرائية كان سيأتي لها وقت و تتووقف بسبب عدم استيعاب رمضان الكاتدرائي او موضوع القائم و من يقوم و المقام و غيره و غيره..

اقولها لنفسي كثيرا كثيرا..

لا تتورط..

لا تتورط..

ابدا..

Monday, July 21, 2008

اكليل شوك




إكليل شوك

فكرتُ كثيراً لأضع عنواناً مناسباً لهذا التحليل..
ربما لأني أتطرق لمواضيع عديدة.. مترابطة.. و متشابكة.. و لا يمكن أن يتم التعامل معها بشكل متسلسل منفصل..
و مصطلح إكليل شوك يُعد مصطلح معروفاً و مفهوماً بسهولة عند الأقباط.. إذ يذكرهم بالتاج الذي تم إعداده من الأشواك و تم وضعه علي هامة السيد المسيح له المجد عند صلبه حسبما يؤمن الأقباط..
و المصطلح قد يكون معروفاً عند المطلعين علي الثقافة القبطية من المسلمين..
و لكن بشكل أو  بآخر حاولتُ الإشارة إلي ما يحويه هذا التحليل من دلالة معينة ربما يلمح إليها العنوان..
مصطلح يحوي قدر من التناقض المثير للانتباه..
قدر من التشابك.. و الألم.. و القيمة.. و الفكر..
شوك يُصنع منه إكليل.. تاج..
شوك متشابك.. لا تعرف كيف تفرقه و تفصل بينه و بين بعض إلا إذا ارتديت ما يحميك..
إكليل.. راس.. فكر.. قيمة.. قبول.. رفض..
أرجو أن يتم قبول عذري عن قدر الإطناب و الإسهاب الذي سيتسم به هذا التحليل..
بل ربما تشعر بالملل..
أو حتى سأسعى إلي ذلك حتى لا تُتِم القراءة!!..
و سأعمد إلي أسلوب الحروب الشهير..
الكر.. و الفر..
عندما اقترب جداً بكلماتي من توصيل ما أريد سأبتعد فوراً بكلمات عامة ..
سأكر.. و أفر..
ذلك لما تحمله موضوعات هذا التحليل من قدر كبير من التشابك.. و الحساسية..
مرتكزاً علي المبدأ الثقافي الأشهر..
إن الخلاف لا يفسد للود و لا للاحترام أي قضية..
سابدأ بتحديد النقاط..
انتبه..
سأكر الآن!!..
اولاً:مفهوم الدعم السياسي الذي يتم تقديمه من الأقباط إلي حاكم الدولة.
ثانياً:تحديث الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بحملة المؤهلات العليا علي يد البابا كيرلس السادس و ما أسفر عنه من ايجابيات و سلبيات.
ثالثاً: مفهوم قبول القبطي للألم و الظلم لكونه قبطي و الفرح بهذا الألم في ظل أفكار الليبرالية و العلمانية وحقوق المواطنة.
رابعاً:قرار البابا شنودة الثالث بمنع ذهاب الأقباط إلي القدس و إعلانه أن ذلك لن يتم إلا و أيدي الأقباط في أيدي إخوتهم المسلمين.
خامساً:تأثير قرار البابا شنودة الثالث علي الوجدان القبطي المعاصر و تنامي تأليه القديسين.
نعم..
هذا هو ما أريد مناقشته في هذا التحليل..
أري أن العنوان يمثل صدي لما أريد أن أتحدث فيه..
و أري أن البنود الخمسة التي أريد مناقشتها في تحليلي هذا تحمل قدراً من الجفاف..
أود أن أبتعد عن تعبير الصدمة..
لذلك..
أريد أن أَبني تحليلي علي أسلوب الكر و الفر..
المناورة..
والاقتراب الحثيث من الغرض المباشر..
بأسلوب غير مباشر..
بادئ ذي بَدء..
أحب أن أؤكد علي عدة نقاط:
1-كاتب هذه السطور مسيحي قبطي أرثوذكسي..خاضع خضوعاً دينياً لقداسة البابا شنودة الثالث.. الأب الروحي للأقباط.. و خاضع لآباء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية..و المطارنة و الأساقفة و لكافة القرارات الدينية التي يصدرها المجمع المقدس.
2-إنني انتمي إلي الأجيال التي نشأت علي أفكار البابا المحبوب شنودة الثالث و أحب كثيرا قراءة كتبه الرائعة و الاستماع إلي العظات القوية المحددة..
و قد تأثر وجداني بمجموعة كتبه الخالدة التي تحمل اسم
خبرات في الحياة و كلمة منفعة.
3- أؤكد علي طاعتي التامة و الكاملة لكافة القرارات الدينية التي يصدرها البابا شنودة الثالث و المجمع المقدس علماً بان الطاعة هي تنفيذ ما هو غير مُقنع.
مثال:
إذا أمر الآمر المأمور قائلاً:
"إذا شعرت بالعطش..اذهب و اشرب"
و فعل المأمور كما أُمر..
هذا ليس طاعة..
بل أمر تلقائي و بديهي..
أما إذا أمر الآمر المأمور قائلاً:
"إذا شعرت بالعطش..فلا تذهب لتشرب"
و فعل المأمور حسب ما أُمر..
هذه هي الطاعة..
هي أن تنفذ ما أنت لست مقتنعاً به..
و أكرر طاعتي..
أما إذا قمتُ في تحليلي هذا بمناقشة بعض الأمور مناقشه هادئة ليس هذا مقدمة لعدم الطاعة..
أكرر احترامي و حبي و طاعتي للبابا شنودة الثالث..
هذا حتي لا يظن الظانون ظناُ..
أو ظنوناً!!..
و نعود..
سأناقش بنودي الخمسة بشكل إجمالي..
لن أحاول أن أفصل بينها كالأشواك لأنها مترابطة جدا..
و لكن فقط سأحاول أن أوضح ما أريد..
علي مدي التاريخ عُرف الأقباط بوداعتهم و أمانتهم..
لم يقل التاريخ عنهم أنهم طابور خامس..
و في التاريخ المعاصر و القديم أمثلة كثيرة عن رفض الأقباط للوقيعة بينهم و بين إخوتهم المسلمين.. أو اتخاذهم كذريعة لوجود تدخل أجنبي بدعوى حمايتهم كأقلية مثلاً..
حدث هذا من أيام دعوة قيصر روسيا لفرض حمايته علي أقباط مصر في القرن التاسع عشر و رفض الأقباط دعوته بوضوح معتاد لا يثير الدهشة..
و اشترك الأقباط و المسلمون في كافة الثورات و الحركات التي سبقت ثورة يوليو 1952 ضد الاحتلال الإنجليزي..
و كان هذا طبيعياً..
و أعطي الأقباط دعماً سياسياً للزعيم سعد زغلول ضد الاحتلال الإنجليزي..
ثم..
قامت ثورة يوليو 1952..
و لم نسمع عن رفض الأقباط تحديداً لها..
و تم تنصيب البابا كيرلس السادس أباً للأقباط عام 1959..
و حضر السيد أنور السادات مندوباً عن رئيس الجمهورية جمال عبد الناصر..
و لنلاحظ..
كان الرئيس جمال عبد الناصر في أوج قوته في ذلك التاريخ..
البكباشي جمال عبد الناصر في يوليو 1952 غير جمال عبد الناصر في مارس 1954 غير الرئيس جمال عبد الناصر في يوليو 1956 غير الرئيس جمال عبد الناصر في أكتوبر 1956 غير الرئيس جمال عبد الناصر في ديسمبر 1956..
غير الرئيس جمال عبد الناصر في مايو 1959..
الرئيس جمال عبد الناصر كان في أوج قوته و في بدايات ما عرف بالوحدة مع سوريا ..
البابا كيرلس السادس كما تقول كتبنا نحن الأقباط تمتع بعلاقات قوية و متينة مع الرئيس جمال عبد الناصر..
و كان البابا كيرلس السادس يعرف قدر الرئيس جمال عبد الناصر..
ملتزماً بوصية الكتاب المقدس الداعية إلي احترام و طاعة الرؤساء و ولاة الأمور..
و ملتزما بما يُعرف بالدعاء للرئيس في الكنائس..
الرئيس و الحكومة و الوزراء و الجند..
في ما يُعرف في الكنيسة بـ " اوشية الرئيس "
استطاع أن يقدره حق قدره..
و استطاع أن يتعامل معه بالأسلوب الذي يناسب رئيس الدولة..
و كالمعتاد..
قدم البابا كيرلس السادس الدعم السياسي للرئيس جمال عبد الناصر..
تجلي هذا عندما أعلن الرئيس جمال عبد الناصر تنحيه من الرئاسة في 9 يونيو 1967..
و ذهب البابا كيرلس السادس مع وفد من القيادات الدينية للكنيسة القبطية..
و علي الرغم من عزلة الرئيس جمال عبد الناصر في تلك الآونة العصيبة..
إلا أن كتبنا نحن الأقباط تقول بان السيارة الوحيدة التي سُمح لها بالدخول للرئيس جمال عبد الناصر هي سيارة الوفد القبطي برئاسة البابا كيرلس السادس..
كانت العلاقات قوية.. متينة..
لم يحدث أن طلب البابا كيرلس السادس شيئا من الرئيس جمال عبد الناصر..
و لم يقل إنني في حاجة إلي كنائس..
بل الكاتدرائية الجديدة بالعباسية كانت اقتراحاً من الرئيس جمال عبد الناصر..
الذي يقول ليتم التنفيذ..
اقترح الرئيس جمال عبد الناصر علي البابا كيرلس السادس بتغيير المقر البابوي من الكاتدرائية المرقسية بالازبكية إلي مكان آخر أكثر ملائمة..
لم يطلب البابا كيرلس من الرئيس جمال عبد الناصر وزراء.. أو محافظين.. أو أساتذة جامعة.. أو أي مناصب للأقباط..
و قام البابا كيرلس السادس بتحديث الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بدأه قبل أن يتولى الرئاسة الدينية للكنيسة بسنوات طويلة..
كان يشجع خريجي الجامعات من الأقباط علي الدخول في سلك الرهبنة الذي قد يقود بعد ذلك إلي المناصب القيادية الرفيعة في المجمع المقدس..
و حُورب الرجل كثيراً من قيادات الكنيسة..
و كل الذين قاوموه لم ينجح منهم أحد..
البابا كيرلس السادس الحاصل فقط علي شهادة البكالوريا استشرف سيادة عصر العلم..
مشجعاً حملة المؤهلات العليا علي الدخول في سلك الكهنوت و الرهبنة..
و في كتاب السر العظيم الذي صدر عن البابا كيرلس السادس نقرأ عبارات عن البابا كيرلس السادس و إدارته للكنيسة تحمل عناوين مثل إيجاد القيادات.. خلق القيادات.. تحديث القيادات..تحديث الكنيسة..
نعم..
كل هذا حدث لان البابا كيرلس السادس استشرف الإحداث و رأي احتياج السلك الكهنوتي و الرهباني إلي هذه العقول..
و أصبح ما أراده البابا كيرلس السادس هو الطبيعي و التلقائي في أيامنا هذه..
الغالبية المطلقة من أعضاء المجمع المقدس حاصلون علي مؤهلات عليا..
و البابا شنودة الثالث هو أول بطريرك يحمل مؤهل عال في تاريخ الكنيسة القبطية..
يمكنك بسهولة أن تجد أسقفاً مصرياً يلقي عظة باللغة الإنجليزية..
و كذلك البابا شنودة..
من خمسين عام كان هذا يعد مستحيلاً..
نجح البابا كيرلس في وضع الكنيسة القبطية علي طريق مواز ٍ للعصر الحديث..
و قام الرجل بدوره..
رغبة منه في إيجاد رعاة مواكبين للعصر..
آباء روحانيين متفهمين للعصر الحديث..
يستطيعون إدارة الكنيسة بعقول متجددة..
و تنمية الشعب القبطي بشكل عصري سليم..
و ليسوا خارجين علي طاعة رئيس الدولة..
أو يناصبونه العداء.. و الندية..
و مات الرئيس جمال عبد الناصر في سبتمبر 1970..
و رحل البابا كيرلس عن عالمنا في مارس 1971..
و تم تنصيب البابا شنودة الثالث في نوفمبر 1971..
و نقارن بين الموقف الذي كان عليه الرئيس جمال عبد الناصر عندما تم تنصيب البابا كيرلس السادس بابا للأقباط..
و بين الموقف الذي كان عليه الرئيس أنور السادات عندما تم تنصيب البابا شنودة الثالث بابا للأقباط..
في مارس 1971 وقت رحيل البابا كيرلس السادس عن عالمنا كان الصراع بين الرئيس أنور السادات و بين ما عُرف بمراكز القوي علي أشده..
و وقت تولي الرئيس أنور السادات مقاليد الحكم في مصر كان مرفوضاً شعبياً.. ليس لشخصه.. و لكن تحت السؤال الاستنكاري:
من يجلس مكان الرئيس جمال عبد الناصر؟!!..
قال هنري كيسنجر وزير الخارجية الأسبق و السياسي الاميركي الأشهر ما يعني أن الرئيس السادات لن يمكث في حكم مصر أكثر من ستة أسابيع..
كان الرجل يبدو ضعيفاً ..
هزيلاً..
بل شديد الضعف و الهزال..
و في نوفمبر 1971 تم تنصيب البابا شنودة الثالث بابا للأقباط كحاصل علي مؤهل عال و أول بابا مثقف في تاريخ مصر الحديث..
و بالحسابات العقلية..
الرئيس يبدو ضعيفاً..
الرئيس يسمح بإطلاق حملات للسخرية في حقه و النيل منه..
لم يكن يدري أحد أن ذلك من ضمن خطة الخداع الاستراتيجي و حملات التضليل للإعداد لنصر أكتوبر الخالد..
عام الضباب..
عام الحسم..
هذه الأمور و غيرها جعلت هيبة الرجل كرئيس تهتز  و  بشدة..
اهتزت في أعين القوي السياسية الموجودة و التي لها الحق في أن تنقد و تحلل و تفكر و تناقش و تقول و تقرر.. و.. و..
و اهتزت آيضاً في رأيي في أعين الأب الروحي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية و أعضاء المجمع المقدس ..
و لا ينكر الأب الروحي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن من حقه كمواطن مصري في تكوين رأي سياسي و وجهة نظر سياسية..
و هو منطق غير مألوف كنسياً..
في ظل تلقائية الدعم السياسي الذي يلقاه حاكم الدولة من الكنيسة..
و نقف أمام مسألة الدعم السياسي ..
و أتحدث عن مرحلة ما قبل نصر أكتوبر الخالد التي شكلت صورة الرئيس أنور السادات في وجدان البابا شنودة الثالث..
إنني أري أن الكنيسة القبطية لها اتجاهان لا ثالث لهما..
إما أن تقدم الدعم السياسي الكامل لحاكم الدولة وهو المنطق التقليدي الذي يحضها الكتاب المقدس و صلوات القداس عليه..
أو: لا تقدم الدعم السياسي الكامل لحاكم الدولة و تقف في موقف المراقب أو المتابع..
و لكن..
يجب علي الكنيسة ألا تقاوم حاكم الدولة..
أو تعلن عن رفضها سياساته في تسيير أمور الدولة..
كما حدث عندما أعلن البابا شنودة الثالث عن رفضه لكامب ديفيد..
لا نسبق الأحداث..
أري أن الكنيسة لم تستطع أن تقوم بعملية تقييم سليم للرئيس أنور السادات..
أن التقييم غير السليم و عدم إدراك أهداف حاكم مصر.. و عدم إدراك الضغوط الرهيبة سواء السياسية و الاقتصادية و احتلال الأرض ..
و عدم إدراك انه غير منفرد تماما بالحكم في أول عهده..
و عدم إدراك انه في حاجة إلي أي يد تقدم له الدعم السياسي..
كل هذه و غيرها من حالات " عدم الإدراك" استمرت و  يا للأسف حتي بعد نصر أكتوبر الخالد الأسطوري..
بعد 19 فبراير 1974 قام الرئيس أنور السادات بتكريم قيادات جيشه المنتصر و ظهر في العالم بالشكل السليم كقائد قوي منتصر نُسب له إعادة مصر هيبتها و احترامها..
بل..
و حياتها..
لم يقدم له احد دعماً سياسياً..
الغالبية نسبوا النصر للقائد السابق المهزوم..
لم يقدم له أحد من القوي السياسية أو من فئات الشعب دعماً سياسياً واضحاً قوياً..
حتي فئة الأقباط الأرثوذكس..
لم تقم قياداتهم بتقديم الدعم التقليدي الواجب دينياً عليهم..
نصر أكتوبر 1973 لم يكن نهاية..
الأرض أغلبها مُحتَل..
فك إشتباك أول..
و ثان..
إرهاق عصبي و ذهني..
تسويق مصر بشكل جديد و عصري..
تعمير مدن القناة..
إعادة إفتتاح القناة في 5 يونيو 1975..
تغيير الشكل الاقتصادي من اشتراكي إلي رأس مالي..
إعادة الحريات و هدم السجن الحربي..
تشجيع المنابر لإعادة الأحزاب..
أحداث رهيبة..
و ضغوط متواصلة..
ياليت الأمر توقف عند عدم تقديم دعم سياسي..
بل امتد الأمر إلي شئ جديد تماماً..
يحدث بهذا الشكل في الكنيسة القبطية لأول مرة..
وجود نغمة جديدة..
أسلوب جديد..
بدا الحديث عن الرغبة في بناء كنائس جديدة..
و تصاعد إلي ما يُعرف بحقوق الأقباط..
هذه الأمور لم يكن يضعها آباء الكنيسة علي جدول أعمالهم عند لقاءاتهم بحاكم الدولة..
كان الحكام يبادرون بالعرض فيتحدث أب الكنيسة..
استمرت حالة الطلب مستمرة..
الإلحاح..
المناداة..
الشكوي.. و التذمر.. و عدم الرضا..
و النفور..
و عدم تقييم ضغوط الحاكم و الوضع الدقيق الدولي الحاد..
استعد الرئيس لمؤتمر السلام في جنيف..
و بدأ في التفكير للذهاب إلي إسرائيل ارض الأعداء..
نريد كنائس.. لنا حقوق..
استمع إلي مطالب الأقباط..
أليسوا مثل الفنانين و العمال و أولاد علي..
و كان الرجل يبحث عن من يسانده..
فلجأ إلي أعداء الرئيس جمال عبد الناصر..
ليس حباً فيهم..
و لم يسندوه حباً فيه..
لكنه أراد أن يجد من يدعمه..
من يحترمه..
و نتساءل عن دور الكنيسة في هذه الخطوة السياسية التي اتخذها الرجل..
المهم..
ذهب الرجل إلي إسرائيل في نوفمبر 1977..
صلي عيد الاضحي في المسجد الاقصي..
و زار كنيسة القيامة في تحية للأقباط..
و أيد الشعب هذه الزيارة..
و أرسل البابا شنودة الثالث برقية تقول:
طوبي لصانعي السلام..
قام البابا شنودة الثالث ممثلا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية بتأييد زيارة رئيس الدولة أنور السادات إلي إسرائيل تمهيداً لاستعادة الأرض..
فرح الرجل..
ابتهج بردود الأفعال التي أبدتها معظم القوي السياسية و الأقباط و فئات الشعب الساعية إلي حقن الدماء..
استبشر الرجل خيراً..
و استمر..
مفاوضات صعبة..
شاقة..
مرهقة..
ضغوط عربية عنيفة..
مزايدات..
مساومات..
استمرت المطالب..
نريد كنائس.. لنا حقوق مواطنة..
و تم توقيع معاهدة السلام..
معاهدة السلام هي نتيجة طبيعية و تلقائية للزيارة..
و يا للعجب..
رفض البابا شنودة الثالث معاهدة كامب ديفيد..
و هذا الرفض ربما يعد بمثابة أول خروج عن الدعم السياسي التقليدي الذي يقدمه الأقباط للحاكم المصري في العصر الحديث..
و يعد غير منسجم مع الموقف الإنجيلي و صلوات القداس..
ربما تم الرفض تماشياً مع عدم القبول الشعبي لها ..
و هذا ليس مبرر..
و المعاهدة تنص علي تسليم سيناء في خمسة مراحل..
الضغط العصبي متواصل..
سباق مع الزمن..
منذ حرب يونيو 1967 توقف الحجاج المسيحيون علي مستوي العالم عن الحج إلي القدس سنوياً..
و بعد يونيو 1975 و إعادة افتتاح قناة السويس و ما يمثله من استقرار للأوضاع ..عاد الحجاج المسيحيون إلي الحج إلي القدس عدا حجاج الشرق الأوسط..
و بدأ الرئيس السادات في مطالبة البابا شنودة الثالث بعودة تنظيم قوافل حج الأقباط إلي القدس..
و أفاد البابا شنودة برده بمنع ذهاب الأقباط إلي القدس..
و أزاد قائلاً:
إن الأقباط لن يذهبوا إلي القدس إلا أيديهم في أيدي إخوتهم المسلمين..
كان رداً جارحاً و محرجاً..
الحقيقة إن الرئيس السادات أراد إثبات حسن النوايا حتي لا تعرقل إسرائيل عملية تسليم سيناء..
و البابا شنودة الثالث خاف علي رعيته من دنياهم حتي لا يُساء فهم موقف الأقباط كمبادرين للتطبيع..
و نتساءل عن المعنى السياسي لمصطلح: التطبيع.
اختلطت الأوراق بشدة..
تضاربت الأفكار.. و تناقضت النتائج..
اذكر منذ عامين أي في ديسمبر 2003 إن اهدي لي احد الأصدقاء جزءاً من نبات شوكي ..
تخرج منه زهور أرجوانية أخاذة و هذا النبات الشوكي من القدس..
بل انه ينتمي إلي فصيلة النبات الذي تم اقتطاع منه إكليل الشوك الشهير..
نظرتُ لهذا الفرع الصغير.. و فكرت ملياً..
نحن دائماً نصف القرار بأنه تم منع ذهاب الأقباط إلي القدس..
نقولها هكذا دائماً..
الذهاب..
مجرد ذهاب..
جوهر الموضوع انه ليس ذهاباً..
المسالة ليست رحلة ترفيهية..
ليست رحلة سياسية..
ليست رحلة عمل.. و صفقة تجارة..
إن الموضوع هو..
منع الأقباط من الحج إلي القدس..
و ما يتبع ذلك من شعائر دينية و نسك و استحضار لآلام السيد المسيح له المجد..
أما ما ذُكر عن الذهاب و أيدي الأقباط في أيدي إخوتهم المسلمين هو باختصار مزايدة جارحة للرئيس المسلم..
و وضع الشعب المصري مسلميه و أقباطه في موقف مواجه لرئيس الدولة..
ازداد الاحتقان بين ممثلي الأقباط و بين رئيس الدولة..
حاكم البلاد..
الرئيس أنور السادات..
الذي حاول استعادة دير السلطان إلي سيادة الكنيسة القبطية..
نعم..
اسمه هكذا..
دير السلطان..
ربما يندهش بعض شباب الأقباط من المصطلح بدعوى انه لا يوجد قديس اسمه السلطان..
السلطان هو السلطان صلاح الدين الأيوبي..
الذي حارب لتحرير القدس من الفرنجة.. الصليبيين..
وقف أقباط مصر بجوار صلاح الدين..
و كان من قواد صلاح الدين قائداً مسيحياً اسمه عيسي العوام..
انتصر صلاح الدين الأيوبي..
و أراد إعطاء أقباط مصر الذين ناصروه قطعة ارض في القدس كهدية..
أرض يقيم الأقباط عليها ديراً يصلح كاستراحة لاستضافة الأقباط عندما يحجون إلي القدس سنويا..
و لم يذهب احد منذ إعادة افتتاح قناة السويس..
قال لي احد أصدقائي تعليقا علي استيلاء إسرائيل علي الدير و تسليمه إلي الرهبان الأحباش:
" اصل مافيش رِجل!!.."
بكسر الراء..
قالها بالعامية..
و المعني واضح تماماً..
و ضاع دير السلطان..
و دم الأجداد..
لم يكن متوقعاً من البابا إن يخاف علي رعيته أكثر من خوف الخالق عليهم..
و لنُصِغ معا سيناريو آخر للأحداث..
لنفرض إن رئيس الدولة رجل له احترامه و هيبته..
و إن بابا الأقباط يقدم دعماً سياسياً للرئيس..
و العلاقات معقولة..
و البابا يريد التوازن بين رغبة الرئيس في استعادة سيناء..
بطريق يرفضه الكثيرون من المسلمين..
و بين خوف البابا علي رعيته..
مع تحفظي علي المبالغة في المخاوف خاصة أن القبطي يحيا في ظل ضريبة الألم..
هنا يقوم البابا بتقديم اقتراح إلي الرئيس..
بإيفاد وفد رسمي قوامه نحو عشر أعضاء..
يتكون من أساقفة .. كهنة.. رهبان.. عضوين من المجلس الملي..
و يذهب هذا الوفد..
مع وضع خطة إعلامية مكثفة للتوعية بمفهوم الحج عند الأقباط..
و الفارق بين الحج..
و بين التطبيع..
و المسالة هي وفد رسمي..
و ليس شعبي..
و نترقب الموقف..
دعونا نستنتج كل الاحتمالات..
إذا تعرض الوفد القبطي بالذات و هم سائرون وسط حجاج العالم لاعتداء من فلسطينيين مثل يوسف السباعي لطالب الرئيسُ السادات إسرائيلَ بتوفير الحماية الكافية لرعاياه..
و إذا تعرض الوفد لاعتداء من متطرفين إسرائيليين لكرر الرئيس السادات الطلب السابق بل و يزيد و يُشهِد الراعي الاميريكي علي الموقف..
و إذا تعرض الأقباط لموقف ما من شركاء الوطن يتم توجيه الرأي العام و إتباع الأساليب التقليدية في مثل هذه المواقف..
مع قبول ثقافة الألم..
و بمرور السنوات يصير حج الأقباط واقعاً ملموساً..
بدلا من الوضع الحالي الذي يتسم بمعاناة الأقباط من وجدان مشوه..
الإنسان يحيا بحواسه الخمس..
يتعرف علي الحياة و كل شئ بحواسه الخمس..
ابتعد الأقباط عن شخص السيد المسيح له المجد..
و ازدادوا اقتراباً من القديسين..
ذلك لتشبع الحواس بالرفات و الزفة و التراث المادي للقديسين..
و وصل الوجدان القبطي المعاصر  و  يا للأسف إلي مرحلة تأليه القديسين..
هذا ما اسميه بوضوح..
حالة تأليه القديسين..
ناهيك عن الازدواجية القائمة بين قبول القبطي للألم و الظلم لكونه قبطي..
و هذا هو التراث التقليدي و الجوهر السليم..
و بين ما نسمعه الآن من مفاهيم الليبرالية و العلمانية و حقوق المواطنة..
و الأمور المرفوضة التي يقوم بها ما يعرف بمنظمات أقباط المهجر..
من الناحية السياسية يبدو الأمر منطقياً..
و من الناحية المسيحية يحزنني مطالبة دائمة بحقوق و مناصب و.. و..
القبطي الأصيل يرضي بالألم و الظلم لكونه قبطي..
و لا يحزن بالضيق و الألم..
بل يعتبره فخراً و بهجة..
الوجدان القبطي المعاصر تغير  و  خرج تماما عن المنهج الإنجيلي..
هذا رأيي..
حقاً..
رحم الله الرئيس البطل أنور السادات..
حتى نحن الأقباط قاومناه..
في موقف لست اذكر انه تكرر من قبل من الأقباط تجاه حاكم الدولة..
و لا نملك جرأة الاعتراف بأنه كان علي حق في مسالة حج الأقباط و دير السلطان..
اعتذر عن الإطالة..
الخلاف في الرأي لا يفسد للود و لا للاحترام أي قضية..
اكرر احترامي و تقديري للجميع..
و طاعتي و خضوعي لكنيستي المحبوبة..
الخالدة..