Monday, September 27, 2021

The Lord's Prayer - Coptic Faith View



   Make us worthy to pray thankfully,

+Our Father Who art in heaven; hallowed be Thy name.

+Thy kingdom come. 

+Thy will be done, on earth as it is in heaven.

+Our bread which for tomorrow, give it to us for today.

+And forgive us our trespasses, as we forgive those who trespass against us.

+And lead us not into temptation, but deliver us from the evil one.

+In Christ Jesus our Lord, for Thine is the kingdom, the power, and the glory, forever, Amen.


Sunday, September 26, 2021

Time Line - Saint John the Baptist




+ June, 25th, 5 BC Birth of John the Baptist.

+ February, 4 BC - Zechariah the priest puts the baby John on the altar at the time of the killing of the children of Bethlehem - and the angel of the Lord takes him.

+ April, 26 AD. - On Easter - the beginning of the service of John the Baptist, the baptism, the call to repentance, and the preparation for the appearance of the Messiah.

+ October, 26 AD. - Baptism of Christ.

+ December, 26 AD. - The presence of a delegation from the Sanhedrin to John the Baptist to ask him who are you?

+ December 26, AD. - Jesus descended from the mountain after fasting forty days, and John the Baptist told about him - this is the Lamb of God.

+ December, 27 AD. - John the Baptist was arrested and imprisoned by Herod Antipas, governor of Judea.

+ March, 29 AD. The martyrdom of John the Baptist.

Saturday, September 25, 2021

The Monastety - First Anniversary

 




















Sawwaf Bible - Hardcover Edition


 الكتاب المقدس - طبعة الصواف

 اصدار كتابي - غلاف مقوى 



فقط تَكْلِفَة الطباعة، و الضريبة، و التوصيل!


رجاءاً، الضغط هنا!

Monday, September 6, 2021

Crown of Thorns


The Book


I have thought about the suitable title for this article...

Perhaps because I am pointing to several topics…

Connected...

Complicated...

They can’t be dealt with in such a separated sequence...

And the concept of “Crown of thorns” is well known and easily understood for the Copts...

As it reminds them of the crown which was made of thorns to be placed on the head of Jesus Christ, praise on him, in crucifixion...

The concept might be acknowledged by some Muslim people who are cultured with the Coptic civilization...

In a way or another, I tried to use the title in reference to a specified significance from this analysis and the title might identify it...

An expression that may contain some kind of an interesting contradiction...

Pains...

Value...

Thoughts...

A crown made of thorns...

A crown...

Complex thorns...

You can’t divide or disunite it unless you wear something to protect you...

Crown... head... thought... value... acceptance... refusal...

I hope you accept my apologies for the circumlocution and exaggeration in my analysis...            

You may feel some boredom...

Or even I will seek it so that it could not be read...

And I will tend to the famous method of wars...

Fleeing and scampering...

When I come too close to declare my message, I will directly go far by using some general words...

That is because of the high amount of complication, this analysis has...

Sensitivity as well...

Focusing on the well-known culture principle...

That contrary opinion doesn’t affect respect or amiability...

I will start by specifying my points...

Be attentive...

I will flee now...

First: the political support’s concept which is presented from Copts to the governor of the country...

Second: renovating and updating the Coptic Church through the high qualifications the campaign made by “Pope Kyrillos” the sixth which resulted in some advantages and disadvantages...

Third: the concept of Copt’s acceptance for pain and suffering within the globalization ideas...

Fourth: Pope Shenouda the third’s decision with preventing the Copts from visiting “Jerusalem” and announcing that it will not be done unless the Copts go aside with Muslims, their brothers in hometown...

Fifth: Pope Shenouda the third’s decision’s effect on the Modern Coptic perspective and worshiping the saints...

Yes...

That’s what I would like to discuss in this analysis...

I think that title is having an echo on my points...

As I think that the five terms which I’d like to point to in my survey, have a decree of aridity...

I’d not rather use the shocking expressions...

So I will build my analysis on the fleeing and scampering Technique...

The maneuver...

The closest approach to the direct purpose...

In an indirect way...

First of all...

I like to assure on some particular points...

Those lines’ writer is a Coptic Christian Orthodox, religiously obedient to Pope Shenouda the third, the Copts spiritual father, as well the bishops of the Coptic church, the Archbishops, and all the religious commands declared by the holy assembly...

I am one of the generations who were raised up on the thoughts of the beloved Pope Shenouda the third and I really like to read his magnificent books and listening to his specific strong speeches..

What has influenced me was a collection of his memorable writings under the title of:

“Life’s experiences and a profitable word”

I acclaim my full obedience and respect for all religious decisions which were announced by “Pope Shenouda the third”.. Acknowledging that obedience is doing even what doesn’t make any sense...

For instance: if a commander ordered someone the following:

“If you feel thirst, you can go to drink!!”

And he obeyed...

It doesn’t mean a matter of obedience...

It is a natural automatic thing to do...

But in the case the commander ordered by saying:

“If you feel thirst, don’t go to drink!!”

And the ordered one has obeyed...

That is called obedience...

It is to execute what you are not even convinced of...

And I assure once again of my genuine obedience...

If I discussed some points in a calm method, it is not a preface for my disobedience...

I repeat my respect, love, and obedience to “Pope Shenouda the third”...

So as not to give a thought for the distrustful...

Or even thoughts...

And here we go again...

I will discuss the five points altogether...

Without trying to divide or separate these points because they are highly connected...

But I would just try to clear my points...

Over history, Copts were known for their affableness and gentleness...

History never classified them as the fifth column...

There are many witnesses in the modern and old history that prove their refusal on the combat or engagement with their brothers inland, Muslims, or even justifying this to let any foreign power interfere for protecting the minority.

Since in the 19th Century, the Caesar of Russia addressed an invitation to protect the Copts and, they have clearly and not surprisingly refused this invitation...

Copts and Muslims participated together in every revolution and movement, were before the revolution of July 1952 against the British occupation...

And that was normal...

The Copts politically supported the leader “Saad Zaghloul” against the British occupation...

Then, the revolution of July 1952 has taken off...

Never heard of the Copts denial of this revolution...

In 1959, Pope Kyrillos the Sixth was appointed a father for the Copts...

President Sadat attended the church appointment ceremony as the republic vice president...

Not to mention,

President Nasser was at his greater esteem...

Major Nasser, who was in July 1952, is not like  Nasser in March 1954 and different than the president Nasser in July 1956 as well the president in October 1956 was not like President Nasser in December 1956.

President Nasser was too powerful at the beginning of the political unity with Syria..

As mentioned in our Coptic references, Pope Kyrillos the sixth has enjoyed such a very strong relationship with President Nasser...

Pope Kyrillos the sixth was totally aware of President Nasser’s abilities...

He was committed to the Holy Bible’s divine command which recommended to honor and obey the rulers...

Obligated by praying for the President in the churches...

The President, Government, Ministries, and soldiers...

It is well-known in the church as “The President’s Oration”...

He successfully has been able to estimate the president...

He had found the proper method in dealing with the country’s president...

And as usual...

Pope Kyrillos the sixth had politically supported President Nasser...

That was really obvious when President Nasser has announced to step down in June 6, 1967..

Hence, Pope Kyrillos the Sixth went in a company of a delegation of the Church Coptic leaderships...

And despites the isolation of  President Nasser at these hard times, the only vehicle that was allowed to enter was the car which belongs to the Coptic delegation headed by Pope Kyrillos the sixth, as mentioned in our references...

Relations were highly connected...

Strong...

Pope Kyrillos never asked anything from President Nasser or claiming that there is a shortage in churches...

Though the new cathedral in “Abbasaya” was President  Nasser’s suggestion...

Who was saying just “to be done”...

President Nasser has suggested changing the holy seat Cathedral’s location to a more suitable place...

Pope Kyrillos the sixth did not ask for ministries, governors, or professors positions for the Copts...

Pope Kyrillos the sixth has made renovation and update to the Orthodox Coptic church before even he has gotten the chair to take the church religious leadership with many years...

He was enhancing the Coptic fresh graduates to enter the Monastic field.. the step which is right before occupying the highest and most sensitive positions in the holy assembly...

He was objected by many religious chairmen...

Everyone who has resisted him never made it...

Pope Kyrillos the sixth, who has a high school degree, observed the era of enlightenment...

Encouraging the high qualifications to join the monastic and priesthood fields...

And a book titled “the great secret”, written by Pope Kyrillos the sixth, We read a lot about Pope Kyrillos the sixth and his management for the church under the headlines of  “finding leaderships”,  “ Updating the management and the church”.

True...

All of this has occurred because Pope Kyrillos the sixth has seen it coming and that the priesthood and the Monastic field are in need of these new minds...

What Pope Kyrillos wanted, became the normal and automatic matter in our days...

The majority of members from the holy assembly are highly qualified and have bachelor's degrees...

And Pope Shenouda the third was the first Patriarch, who has a high qualification in the history of the Coptic Church...

Now you can easily find an Egyptian Bishop who preaches in the English language...

As well as Pope Shenouda does it.

50 years ago, that was impossible...

Pope Kyrillos succeeded in putting the Church on the right track to be compatible with Modernity...

The man has made his job...

It was always his desire to find heads and shepherds that are modernized...

Spiritual understanding fathers who acknowledge the modern era...

Capable of managing and taking care of the Church with their regenerative mind...

And developing the Egyptian Coptic people in a proper modern method...

And not disobeying their governor...

Or even antagonize him.

President Nasser passed away in September 1970...

And Pope Kyrillos the sixth departed our world in March 1971...

The Inauguration of Pope Shenouda the third was in November 1971...

Hence, we compare the situation of President Nasser during the appointment of “Pope Kyrillos the sixth” and the situation of President Sadat during the appointment of “Pope Shenouda the third” as the father of Copts.

In March 1971, the date of the death of “Pope Kyrillos”, the conflict between President Sadat and the centers of authority were too great...

When Sadat held the Presidency position, he was rejected by the public opinion, Not because of his person but due to the criticizing question: “who would replace the deceased President Nasser?!”...

Henry Kissinger, the American former minister of foreign affairs and the well-known politician has said that President Sadat would not last in governing Egypt more than six weeks!...

The man appeared too weak...

Spindling...

Asthenic and very weak...

In November 1971, The Inauguration of Pope Shenouda the third was made as he was the first high qualified and cultured patriarch for the Copts in the history of the Coptic Church...

And logically,

The president seemed so weak...

He allows his people to make campaigns to criticize and destroy him...

No one has ever thought that all of these things are among a the strong strategy of delusion made in order to prepare for the immortal victory of October...

The fog year...

The year of the determination...

All these matters and a lot more changed the man’s dignity and solemnity...

It was changed according to the existing actual powers that have the right to criticize, think, analyze, discuss, say and decide...

As well as the spiritual father of the Orthodox Coptic Church and the holy Assembly...

And no one would deny the right of the spiritual father of the Orthodox Coptic Church’s right as an Egyptian citizen to make his own political opinion and point of view...

The issue which is not so familiar to the Egyptian Church...

And within the natural political support that is given for the president by the church...

Here, we shall halt on the point of the political support...

Though I speak about the period which is before the immortal victory of October as it formed the perspective of President Sadat in the mind of Pope Shenouda the third...

I guess that the Egyptian Church has only two directions, nothing third...

Either to offer the full political support for the country’s governor as the traditional typical logic which the bible provoked us to do...

Or not to offer the full political support for the country’s governor and stand watching and monitoring the situation...

But,

The Church shall not resist the governor of the country...

Or even declare its refusal for its politics and decisions in governing its affairs...

As it has happened in the refusal of Pope Shenouda for “Camp David”...

Let’s not go so far...

I think that the Church could not correctly estimate President Sadat...

The incorrect evaluation, not realizing the governor’s targets as well the atrocious pressures, on the political or economic levels and the land’s occupation...

The no awareness of the fact that he is not totally controlling everything alone in the first era of governing...

As well, his need for each hand to offer him the appropriate support...

Unfortunately, these facts of no awareness lasted even after the immortal victory of October...

After 19th February 1974, President Sadat has awarded the victorious Military leadership and he appeared as the strong triumphant leader that returned Egypt’s dignity and respect...

As well...

Its life...

Nobody has ever offered him any support...

Many people have attributed the victory to the defeated deceased leader...

No one out of the political powers or the nation’s categories has ever offered obvious political support for him...

Even the category of the Orthodox Copts...

Their leadership didn’t offer the spiritually supposed support for their governor...

The victory of October 1973 was not the end...

Most of the land was occupied...

The first disengagement...

And secondly...

A mental and nervous exhaustion...

The Marketing of Egypt in a new modern technique...

The construction of the canal’s cities...

The re-inauguration of Suez Canal on June 5, 1975...

Changing the economic core from Socialism to capitalism...

Returning the liberties and damaging the military prison...

Enhancing the pulpits to return the political parties...

Horrible incidents...

And continuous pressures...

Wishing it was halted by not offering political support...

As soon as it was extended to something else...

This was occurring for the first time in the Coptic Church...

The existence of a new tone...

Such a new attitude...

A new discourse started with the desire of building new churches...

And it reached to be under the title of the Copts rights...

These matters were not among the agenda of the Church’s bishops in their meeting with the Country’s governor...

The governors were starting by offering so the head of the church continues...

The state of demanding has lasted...

Insistence...

Calling...

Complaining...

Grumbling...

No satisfying...

Estrangement...

And the state of non-estimating the governor’s pressures, as well the international acute accurate situation...

The President was well prepared for the peace conference in Geneva...

Then he started in considering going to Israel, the enemies’ land...

We want more churches...

We have rights...

Listen to the Copts’ inquiries...

Aren’t they the same as the artists, workers, and Tribe of Ali’s Sons?!...

And the man was looking after who supports him...

So he took refuge with President Nasser’s enemies,...

Not due to his love for them...

And they didn’t support him due to their love back...

But he wanted to find who offer him some support...

Who respects him...

Hereafter, we wonder about the part of the Church in this essential basic step that was made by the man...

Most importantly,

The man went to Israel in November 1977...

He had prayed the feast prayer in the Al-Aqsa Mosque...

and visited The Church of the Holy Sepulchre as regard to the Christians...

The general public supported this visit...

Pope Shenouda the third has sent a letter saying:

“Good fortune for the peacemakers.” Matthew 5:9

Pope Shenouda the third, the representative of the Orthodox Coptic Church, had supported the visit of the Country’s President Sadat went to Israel as a settlement to get back the land..

The man has rejoiced...

He was cheered by the reactions of most of the political powers, Copts and those who are seeking bloodshed...

The saw a good omen in the matter...

And continued...

Such hard negotiations...

Tough...

Exhausting...

Violent Arabic pressures...

Overbidding...

Bargains...

Requirements lasted...

We want churches!...

We have rights...

The treaty of peace was signed...

The treaty was a natural and normal consequence for the visit...

And what an astonishment!..

Pope Shenouda the third has refused the treaty of Camp David...

Hence that refusal is perhaps considered the first unusual projection from the typical political support which was presented by Copts for their Egyptian governor in the modern era...

It is not competent with the biblical situation of the Mass prayers...

Maybe, the refusal was in conformity with the public refusal for this treaty...

While it doesn’t justify the matter...

Though the treaty stipulates delivering the land of Sinai in five paces...

The continuous stress...

A race with time...

Since the war of June 1967, the Christian pilgrims, all over the world, have stopped going annually to “Jerusalem”...

After 5th June 1975 and the re-inauguration of Suez Canal, this brought the stability back, hence the Christian pilgrims returned back to “Jerusalem” expect for the Middle East pilgrims...

Then President Sadat started to ask Pope Shenouda the third to arrange some pilgrimage groups back to “Jerusalem”...

Despites Pope Shenouda the third answered with not allowing the Copts from going to “Jerusalem”...

And also said:

“Copts would not go to “Jerusalem” unless in a company with their Muslim brothers.”

It was such an offensive response to the Muslim President...

Embarrassing...

The truth is President Sadat wanted to prove his good intentions so as not to let “Israel” interrupt the process of returning Sinai back”...

And Pope Shenouda the third has worried about his people because of the mighty misunderstanding of the whole situation as the seekers for normalization of relations...

“The normalization”, that errant and deviating concept..

The point is that...

The cards were completely mixed...

Ideas were conflicting...

And Results were contradicting...

It came to my mind that I rewarded one of my friends a part of the acanthi plant...

Which is featured by some attractive purple roses and this plant was from “Jerusalem”...

Though it belongs to the same category of the famous kind of which the crown of thorns was taken...

I have looked at that tiny part and thought for a while..

As we have always described the situation of preventing the Copts from going to “Jerusalem”...

We always say it that way...

Going...

Just going...

The essence of the matter is not about going..

It is not a leisure journey...

Not a political one...

Not a business trip or trading deal...

The point is:

Preventing the Copts from the pilgrimage in “Jerusalem”.

And follows that from the religious rituals, devotion, and obtaining the pains of the glorified Jesus Christ…

Not to mention that adding the line of going to “Jerusalem” only with the Muslim brothers was just an offensive response to the Muslim President...

Hence, it made the country’s Muslims and Copts in an adversary station against the President...

And the congestion reached its peak between the Copts and the President...

The country’s governor...

President Sadat...

Who was trying to return “Al-Sultan Monastery” back to the Coptic Church...

Yes...

That is his name...

“Al-Sultan Monastery”...

Maybe, some the Coptic young men would be astonished by the concept of “El Sultan Monastery” as there isn’t a saint who is called “Sultan”...

“El Sultan” is Salah Al Din Al Ayoubi...

Who fought against the Europeanize for liberating “Jerusalem”..

The Crusaders...

Egypt’s Copts stood aside by “Salah Al-Din”...

One of Salah El Din’s leaders was a Christian leader from Syria Called “Essa Al Awaam”...

Just like the leader “Fouad Ghaly” from the Egyptian Military leadership of October 1973…

Salah Al-Din Al AyoUbi has advocated...

So he wanted to reward the Copts who supported him a region of “Jerusalem” as a gift...

A region can be used as a rest house for the Copts who go pilgrimage to “Jerusalem” annually...

While no one has ever gone since the re-inauguration of the Suez Canal...

One of my friends has once told me, commenting on the Israeli occupation of the monastery and giving it to the Abyssinian monks..

“Because there is no man.”...

He said it is a crucial language...

What he meant was so clear...

Then El Sultan monastery was gone...

As well, the ancestors’ blood...

The patriotic...

He didn’t expect the Pope’s worries on his people even more than God’s care on them...

And let’s feature another scenario of the events...

Let’s assume that the country’s president is a man of respect and dignity...

And that the Copts’ Pope is offering the political support for the president...

The relations were so reasonable...

The Pope wanted the balance concerning the President’s desire in returning Sinai back...

In a manner which is politically rejected by many Muslims and Copts...

And the Pope’s concerns on his people...

With my cautiousness to the exaggeration in these concerns, especially because the Coptic person lives within the pain concept...

Herein, the Pope proposed a suggestion to the President...

To arrange an official delegation, consists of ten delegates...

Bishops, priests, monks, and two delegates from the religious committee...

Then the delegation went...

Under an excessive media plan to raise the consciousness to the concept and definition of Pilgrimage for the Copts...

And the difference between the pilgrimage...

And the normalization...

All the matter is about an official delegation...

Not popular...

Hence, we are watching the situation...

Let’s conclude all the possibilities...

If the Coptic delegation has encountered in particular any assault by the Palestinians while they were walking among the pilgrims just like what happened with the deceased writer “Youssef Al Sebaay” in Cyprus, President Sadat could have requested immediate protection for his people...

And if the delegation has encountered any assault by the Israelis, President Sadat could have repeated his request of protection under the witness of America...

Though when the Copts encounter any problem with their homeland citizens, public opinion would be raised in addition to follow the traditional protocols in such situations...

With accepting the culture of pain...

And after years, the Copts’ pilgrimage becomes an actual reality...

Nothing to do with politics...

Instead of the current situation that is characterized by the Copts’ suffering of a defaced identity...

Man lives with five senses...

Recognizes life and everything with his five senses...

Copts have gone too far from the personality of the glorified Jesus Christ...

While gone closer to the saints...

That is due to satisfy their senses with the remains, the procession, and the sensible heritage of the saints...

Unfortunately, the modern Coptic mind has reached the pace of worshiping the saints...

This is what I clearly call “the state of worshiping the saints”...

Not to mention, the duality between the concept of the Coptic acceptance of pain and injustice for just being a Copt, which is the traditional heritage and the right essence...

And what we hear from concepts of liberalism, globalization, and citizenship rights...

And the other rejected things that are asked by the immigrant Copts organizations...

As for politics, this matter sounds logical...

As for Christianity, the continuous demands of positions and rights really upset me...

The genuine Copt accepts pains and injustice just for being a Copt...

Not to be sad because of pains or destitution...

Unless he considers it as pride and joy...

The modern Coptic mind has gone too far from the biblical approach...

That’s what I think...

Really...

May Allah has mercy on the soul of the heroic Martyr!..

Even us, the Copts have resisted him...

In a situation which I don’t remember, it has ever repeated by the Copts towards the country’s governor, despite we don’t even have the guts to admit that the man was completely right in the issues of the Copts’ pilgrimage and El Sultan monastery...

My apologies for the length...

Differences in opinions don’t corrupt the case’s affinity...

Assuring on my respect and appreciation for everybody...

As well as my full obedience and compliance for my beloved Church...

My everlasting Church... 

Sunday, September 5, 2021

Life of Christ - Timeline

 


حياة السيد المسيح

تسلسل زمني

أبونا مرقس ميلاد

 

v  من الميلاد 5 ق م.حتى الوصول إلي 12 سنة 8م.

v  من كرازة يوحنا المعمدان يونيو 26م إلى الفصح الأول ابريل 27م يوحنا 2.

v  من الفصح الأول إلى الفصح الثاني ابريل 28م يوحنا 5.

v  من الفصح الثاني إلى الفصح الثالث ابريل 29م يوحنا 6.

v  من الفصح الثالث إلى الفصح الرابع ابريل30م حيث الصلب و القيامة.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

أولًا: من الميلاد 5 ق م. حتى الوصول إلى سن 12 سنة في 8 م.:

v  سبتمبر 6 ق م. - بشارة الملاك غبريال لزكريا الكاهن في الهيكل.

v  مارس 5 ق م. - بشارة الملاك غبريال للسيدة العذراء مريم في الناصرة.

v  25 ديسمبر 5 ق م. - ميلاد السيد المسيح في بيت لحم اليهودية.

v  1 يناير 4 ق م. - ختان السيد المسيح في اليوم الثامن لميلاده.

v  2 فبراير 4 ق م. - دخول السيد المسيح إلى الهيكل في اليوم الأربعين.

v  فبراير 4 ق م. - زيارة المجوس للسيد المسيح في بيت لحم.

v  فبراير 4 ق م. - الهروب إلى مصر.

v  مارس 4 ق م. - موت الملك هيرودس الكبير.

v  11 يونيو 4 ق م. - الوصول الى مصر.

v  ديسمبر 1 م. - الرجوع إلى الناصرة بعد المكوث في مصر و تدشينها أكثر من ثلاث سنوات.

v  ابريل 8 م. - وصول السيد المسيح إلى 12 سنة و حضور عيد الفصح و الذهاب إلى الهيكل في أورشليم و التعليم في الهيكل.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

ثانياً: من كرازة يوحنا المعمدان إلى الفصح الأول يوحنا 2 من خدمة السيد المسيح في 27م.:

v  أبريل 26 م. - بداية كرازة و خدمة يوحنا المعمدان قبل عيد الفصح مباشرة.

v  أكتوبر 26م. - عِماد السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان في نهر الأردن ثم ذهابه إلى الجبل للصيام أربعين يوماً.

v   ديسمبر 26 م. - اليوم الأخير للصيام - ذهاب وفد إلى يوحنا المعمدان ليسألوه من أنت؟

v   ديسمبر 26 م. - نزول السيد المسيح من الجبل بعد الصيام - و إشارة يوحنا المعمدان إليه بأنه حمل الله - و بدء تبعية أندراوس الرسول و يوحنا الحبيب للسيد المسيح.

v   ديسمبر 26م. - أندراوس أحضر سمعان بطرس و السيد المسيح دعا فيلبس و فيلبس دعا نثنائيل برثلماوس.

v   يناير 27م. - ذهاب السيد المسيح شمالاً من اليهودية إلى قانا الجليل و حضور عرس قانا الجليل.

v   يناير 27م. حتى أبريل 27م. - مكوث السيد المسيح في الجليل.

v   أبريل 27م. - ذهاب السيد المسيح من الجليل شمالاً إلى اليهودية جنوباً حيث مدينة أورشليم لحضور عيد الفصح المذكور في الأصحاح الثاني من انجيل يوحنا.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

ثالثاً: من الفصح الأول يوحنا 2 إلى الفصح الثاني من خدمة السيد المسيح يوحنا5:

 

ثمانية شهور في اليهودية جنوباً و أربعة شهور في الجليل شمالاً.

 

v   أبريل 27م. - الفصح الأول - تطهير الهيكل - معجزات و تعاليم في منطقة اليهودية  - الحوار مع نيقوديموس.

v  ديسمبر 27م. - القبض على يوحنا المعمدان و سجنه - ترك السيد المسيح منطقة اليهودية بعد سجن يوحنا المعمدان مباشرة - انتقل إلى الجليل شمالاً و اجتيازه السامرة - الحديث مع المرأة السامرية و قضاء يومين في السامرة - ثم الذهاب شمالاً إلى الجليل و إلى قانا للمرة الثانية  و شفاء ابن خادم الملك في يوحنا 4 .

v  يناير 28م. - الانتقال من قانا إلى مدينة الناصرة حيث تربَّى و نشأ - أول زيارة للناصرة بعد أن تركها للعماد في نهر الأردن أكتوبر 26م.  و موقف قراءة سفر أشعياء في المجمع - محاولة دفع الجموع الناصرية للسيد المسيح من أعلى الجبل الذي بنيت عليه مدينة الناصرة - ترك السيد المسيح مدينة الناصرة - انتقل إلى كفر ناحوم و سكن فيها - و موقف صيد السمك مع بطرس و بدء تكريس و تفرغ بطرس و أندراوس و يعقوب و يحنا له بعد تبعيتهم له من ديسمبر 26م. دون تفرغ.

v  من يناير 28م. حتى ابريل 28م. عيد الفصح الثاني - المكوث في الجليل شمالاً طوال هذه الشهور الأربعة حتى الذهاب إلى أورشليم في اليهودية جنوبا لحضور عيد الفصح الثاني.

v  في هذه الشهور الأربعة، كان بيت بطرس في كفر ناحوم هو مركز خدمة السيد المسيح - و الذهاب إلى المجمع في كفر ناحوم يوم السبت و كان يايرس حاضراً و انتهر الروح النجس في الشاب - الذهاب إلى بيت بطرس بعد المجمع و شفاء حماة بطرس في نفس يوم السبت - و عند غروب شمس ذلك السبت أتوا إليه بمرضى كثيرين و شفاهم.

v  في اليوم التالي لذلك السبت، يوم أحد - و في الصباح باكرا جداً، قالوا له أن الجميع يطلبونك فأجاب لنذهب إلى القرى المجاورة لأكرز هناك أيضاً.

v  السيد المسيح قام بثلاث رحلات تبشيرية في خدمته - الرحلة الأولى هي التي بدأها في ذلك اليوم الذي قال فيه لنذهب إلى القرى المجاورة - يطوف كل الجليل و يعلم في مجامعهم - الرحلة الأولى في مرقس 1 : 35 و متى 4 : 23  و هي نفس الرحلة المرتبطة بشفاء حماة بطرس في لوقا 4 : 42

v  الرحلة التبشيرية الأولى في إقليم الجليل - شتاء 28م. - من يناير 28م. - إلى أبريل 28م. و مذكور عنها  حادثتان فقط و هي شفاء رجل أبرص أثناء الترحال خارج المدينة في متى 8 و مرقس 1 و لوقا 5 - و الحدث الثاني هو شفاء المفلوج من سقف بيت بطرس في كفر ناحوم و ذلك عند الرجوع من الرحلة التبشيرية الأولى نهاية الأربعة شهور.

v  أبريل 28م. -  دعوة متى لتبعية السيد المسيح - طريق البحر من دمشق إلى صور يمر بالقرب من كفر ناحوم و البحر هو بحر طبرية - و فيما هو مجتاز طريق البحر رأى لاوي -  هو الخامس الذي يتبع السيد المسيح تبعية كاملة و تفرغ كامل بعد بطرس و أندراوس و يعقوب و يوحنا - يوجد تلاميذ آخرون و لكن ليس بتكريس كامل - ثم الوليمة التي أقامها لاوي بحضور العشارين المنبوذين و بعد ذلك الانتقال مباشرة من الجليل شمالاً إلى أورشليم في اليهودية جنوباً لحضور عيد الفصح الثاني يوحنا 5.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

رابعاً: من الفصح الثاني يوحنا 5 إلى الفصح الثالث من خدمة السيد المسيح يوحنا 6:

 

السنة بأكملها في الجليل شمالاً.

 

 

v  أبريل 28م. - الفصح الثاني - شفاء مريض بركة بيت حسدا في أورشليم اليهودية في فترة عيد الفصح - اتهام بكسر السبت - الحديث مع اليهود و نية قتله.

v   أبريل 28م. - الانتقال إلى الجليل شمالاً بعد عيد الفصح الثاني مباشرة - و في الطريق من اليهودية جنوباً الى اليهودية شمالاً حدث موقف السنابل في متى 12 و مرقس 2 و لوقا 6

v  كان ذلك في السبت الثاني بعد الأول - اجتاز في الزروع لوقا 6 - السبت الأول هو سبت الفصح الذي يدعى سبتاً حتى لو لم يأتِ في يوم سبت - سبت للرب - راحة.

v   مايو 28م. - مجمع كفر ناحوم - يوم سبت -  شفاء اليد اليابسة.

v  يونيو 28م. -  الصلاة طوال الليل ثم اختيار التلاميذ الإثني عشر و دعوتهم رسلاً و تكريسهم و تفرغهم للخدمة - لوقا 6 : 12

v  يونيو 28م. - الموعظة على الجبل - منطقة قرون حطين تبعد عن كفر ناحوم نحو ميل و نصف - لتوضيح تعاليمه و علاقتها بتعاليم موسى في العهد الجديد.

v  يونيو 28م. - بعد الموعظة - و لما أكمل أقواله - لوقا 7 - دخل كفر ناحوم - معجزة شفاء خادم قائد المائة - متى 8 و لوقا 7

v  يونيو 28م. - في اليوم التالي - إقامة ابن أرملة نايين - نايين جنوب الجليل نحو سبعة أميال من مدينة الناصرة.

v  يوليو 28م. - أرسل يوحنا المعمدان و هو في سجنه اثنين من تلاميذه إلى الجليل للسيد المسيح إن كان هو الآتي - و نداء السيد المسيح - تعالوا إلىَّ يا جميع المتعبين.

v  يوليو 28م. - المرأة الخاطئة ساكبة الطيب - لوقا 7 - منزل سمعان الفريسي في كفر ناحوم بالجليل.

v  سبتمبر 28م. - خريف 28م. -  الرحلة التبشيرية الثانية في الجليل - لوقا 8 - مدى زمني أقل من الرحلة التبشيرية الأولى التي كانت في شتاء 28م. - الرحلة الأولى كانت نحو ثلاثة شهور - الرحلة الثانية نحو ثلاثة أسابيع و تمتاز باصطحابه لكل الإثني عشر تلميذاً بتكريس كامل و عدد من النساء اللواتي كن ينفقن عليه من أموالهن و يخدمنه.

v  سبتمبر 28م. - خريف 28م. - بعد نهاية الرحلة و العودة الى كفر ناحوم - شفاء المجنون الأعمى الأخرس - متى 12.

v  سبتمبر 28م. - و فيما يكلم الجموع - الحديث عن القوي المربوط - أخي و أختي و أمي - متى 12 - مرقص 3 - لوقا 8.

v  سبتمبر 28م. - نفس يوم شفاء المجنون الأعمى الأخرس -  الذهاب إلى البحر - تعليم الجموع بأمثال.

v  سبتمبر 28م. - خريف 28م. - موسم البذار -  الأمثال - ثمانية أمثال - خمسة منهم في المركب على الشاطئ - ثلاثة في البيت - و كلهم عن الملكوت - القديس متى كتب سبعة أمثال - و القديس مرقس كتب ثلاثة أمثال - و القديس لوقا كتب مثلاً واحداً.

v  سبتمبر 28م. - مساء ذات اليوم الطويل الذي تم فيه شفاء المجنون الأعمى الأخرس - و الحوار عن القوي المربوط - و الذهاب الى البحر و الخمس أمثال - ثم العودة إلى بيت القديس بطرس في كفر ناحوم - في مساء ذلك اليوم قال: لنجتز إلى العبر - و اجتياز بحيرة طبرية.

v  سبتمبر 28م. - البيت في كفر ناحوم في غرب بحيرة طبرية - يلزم ساعتين في المركب لعبور بحيرة طبرية من الغرب إلى الشرق - نام السيد المسيح و هاج البحر - التلاميذ طلبوا من السيد المسيح الذي أسكت العاصفة و أسكن البحر.

v  سبتمبر 28م. - وصول المركب إلى الشاطئ الشرقي - حيث يوجد جبال و لا توجد مدن ولا سكان - الجموع كانت تلاحقه بمراكب صغيرة و كذلك الالتفاف براً حول بحيرة طبرية للوصول إليه و لقائه.

v  سبتمبر 28م. - ذات اليوم - الوصول إلى كورة الجدريين - مدينة الجرجسيين المذكورة في يشوع - الجرجاشيين -  جنوب شرق بحيرة طبرية - منطقة جدرة عاصمة بيريه - منطقة العشر المدن شرق الأردن أمام السامرة غرب نهر الأردن - شفاء المجنون الذي كتب عنه القديس متى - و طرد لجئون و انتقالهم إلى قطيع الخنازير مساءاً -  قضاء هذه الليلة في منطقة بيريه.

v  سبتمبر 28م. - في الصباح و نتيجة لعدم قبول أهل بيريه له - انتقل بالمركب من الناحية الشرقية إلى الشاطئ الغربي حيث كفر ناحوم.

v  سبتمبر 28م. -  اجتمع إليه جمع كثير - جاء إليه يايرس طالباً شفاء ابنته الوحيدة - و في الطريق إلى بيت يايرس - شفاء المرأة نازفة الدم - ثم شفاء ابنة يايرس.

v   سبتمبر 28م. - بعد الخروج من بيت يايرس - مجتاز من هناك - متى 9 - شفاء اثنين أعميان و أخرس.

v  ديسمبر 28م. - و خرج من هناك و جاء إلى وطنه - الناصرة - و تبعه تلاميذه - متى 13 و مرقس 6 - الزيارة الثانية للناصرة بعد بدء الخدمة و عماده - أليس هذا هو النجار - شفاء مرضى قليلين متعجلاً من عدم إيمان أهل الناصرة به - ذهب من الناصرة و لن يعود إليها.

v  يناير 29م. - الرحلة التبشيرية الثالثة في الجليل.

v  فبراير 29م. - إرسالية السيد المسيح لتلاميذه للكرازة باسمه و أرسلهم اثنين اثنين.

v  مارس 29م. - حفلة عيد ميلاد هيرودس أنتيباس - استشهاد يوحنا المعمدان في اليهودية جنوباً - تلاميذ السيد المسيح علموا باستشهاد يوحنا المعمدان وقت إرساليتهم اثنين اثنين - و تلاميذ يوحنا المعمدان أتوا إلى السيد المسيح في الجليل شمالاً حيث كان بمفرده و أعلموه باستشهاد يوحنا المعمدان.

v  تسلسل زمني لحياة يوحنا المعمدان:

1.     25 يونيو 5 ق م ميلاد يوحنا المعمدان.

2.     فبراير 4 ق م - زكريا الكاهن يضع الطفل يوحنا على المذبح وقت قتل أطفال بيت لحم - و ملاك الرب يأخذه.

3.     أبريل 26م. - في عيد الفصح - بداية خدمة يوحنا المعمدان و التعميد و دعوة التوبة و التمهيد لظهور المسيا.

4.     أكتوبر 26م. - عماد السيد المسيح.

5.     ديسمبر 26م. - حضور وفد من السنهدريم إلى يوحنا المعمدان ليسألوه من أنت؟

6.     ديسمبر 26م. - نزول السيد المسيح من الجبل بعد الصيام أربعين يوماً و إشارة يوحنا المعمدان إليه - هذا هو حمل الله.

7.     ديسمبر 27م. - القبض على يوحنا المعمدان و سجنه بيد هيرودس أنتيباس والي اليهودية.

8.     مارس 29م. - استشهاد يوحنا المعمدان.

 

v  أبريل 29م. - عودة التلاميذ من الإرسالية - الذهاب إلى بيت صيدا - الجهة الشرقية من بحر طبرية منطقة نفوذ فيلبس الوالي - معجزة إشباع الجموع - الخمسة آلاف نسمة عدا النساء و الأطفال.

v  أبريل 29م. - قبل الفصح مباشرة - الانتقال بالمركب من الشاطئ الشرقي لبحيرة طبرية إلى الشاطئ الغربي - السيد المسيح لم يركب معهم المركب بل أتى إليهم سائراً على الماء و موقف إنقاذ بطرس.

v  أبريل 29م. - قبل الفصح مباشرة - كفر ناحوم - انتظار الجموع للسيد المسيح و سؤالهم له يا معلم متى صرت هنا؟ - و إجابته انتم أكلتم الخبز و شبعتم - و الحديث إلى الجموع عن أكل جسده.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

 

رابعاً: من الفصح الثالث يوحنا 6 إلى الفصح الرابع الأخير من خدمة السيد المسيح يوحنا 19:

 

ستة شهور من الفصح الثالث يوحنا 6 ابريل 29. إلى عيد المظال يوحنا 7 في شمال الجليل، ثم ثلاثة شهور من عيد المظال يوحنا 7 إلى عيد التجديد في مناطق اليهودية، ثم ثلاثة شهور من عيد التجديد الى الفصح الأخير في منطقة بيريه شرق الأردن.

 

v   أبريل 29م.  - عيد الفصح الثالث - و بدء تدبير الانفراد بالتلاميذ للإعلان لهم عن شخص المسيا و أعدادهم للتبشير بملكوت السماوات - الذهاب إلى منطقة العشر المدن - شرق نهر الأردن أمام السامرة - أغلبية غير يهودية - شفاء  الأصم الأعقد و معجزة إشباع الأربعة آلاف نسمة.

v    مايو 29م. - متى 15 - صرف الجموع و ذهب بالسفينة غرباً إلى مجدل و دلمانوثة، و في الطريق جاء إليه جماعة من الفريسيين و الصدوقيين ليجربوه - آية يونان النبي.

v   مايو 29م. - مرقص 8 - تركهم و مضى - مضى إلى البحر شرقاً ايضاً - نسوا أن يأخذوا خبزاً - تحرزوا من خمير الفريسيين - الوصول إلى شرق طبرية - الوصول إلى بيت صيدا.

v   يونيو 29م. - شفاء أعمى بيت صيدا - أشجار يمشون.

v  يوليو 29م. - الذهاب شمالاً إلى قيصرية فيلبس - أقلية يهودية - جبل حرمون - انفرد السيد المسيح ليصلي ثم سأل التلاميذ ماذا يقول الناس عني من أنا؟ و إجابة بطرس - حديث مع التلاميذ لتهيئتهم للصلب و الإعلان الأول الصريح عن الصليب..

v  6 أغسطس 29م. - بعد ستة أيام من حديث قيصرية فيلبس- النزول جنوباً  - التجلي كان مساءاً- جبل طابور بالقرب من الناصرة و بحيرة جنيسارت - و ليس جبل حرمون القريب من قيصرية فيلبس.

v   6 أغسطس 29م. - حوار ما بعد التجلي مع التلاميذ الثلاثة في طريق النزول من الجبل عن مجئ إيليا و مجئ يوحنا المعمدان.

v   7 أغسطس 29م. - في اليوم التالي - أسفل جبل طابور - كتبة يحاورون التلاميذ التسعة و شفاء الابن الأخرس ذي الروح النجس.

v   أغسطس 29م. - ذهب السيد المسيح مرقس 9 : 30 - اجتازوا من هناك و الإعلان الثاني الصريح عن الصليب - ثم تحاجوا فيما بينهم من هو الأعظم.

v   أغسطس 29م. - الوصول إلى كفر ناحوم حيث آخر زيارة إليها - موقف الجزية و الأستار -  تعليم التلاميذ عن الملكوت في بيت بطرس و هي تطبيق للتطويبات - كم مرة يخطئ أخي - و نهاية التعاليم في كفر ناحوم.

v   سبتمبر 29م. - كفر ناحوم - إرسالية السبعين رسولاً إلى المناطق ذات الأغلبية الأممية غير الجليل - مناطق بيريه شرق الأردن و السامرة - الإرسالية نحو ستين يوماً - عادوا منها قبل عيد التجديد - 35 فريق - اختيار الإثني عشر كان قبل سنة و ثلاثة شهور - ثم ترك كفر ناحوم و الجليل تركاً نهائياً.

v   أكتوبر 29م. - ثبت وجهه نحو أورشليم من الجليل لحضور عيد المظال.

v   ثلاثة أحداث من الجليل إلى أورشليم قبل عيد المظال، الحدث الأول اجتياز السامرة و عدم قبولهم له و مناداة ابني الرعد بنزول نار من السماء، و الحدث الثاني هو الثلاثة أشخاص، اتبعك أينما تمضي - تعال اتبعني - دع الموتى يدفنون موتاهم، و الحدث الثالث هو شفاء العشرة رجال برص.

v   عيد المظال - يوحنا 7 -  أسبوع من 15 أكتوبر إلى 21 أكتوبر و المكوث في مظال و قراءة أسفار موسى الخمسة، و اليوم الثامن هو سبت راحة - 22 أكتوبر.

v   18 أكتوبر 29م. - اليوم الرابع من العيد - الذهاب إلى الهيكل في أورشليم و سكب الماء كل يوم حسب ترتيب العيد رمز للمكوث في مظال بعد الخروج من مصر و تذكار وجود الماء يومياً من الصخرة التابعة.

v  22 أكتوبر 29م. - اليوم الثامن من عيد المظال هو اليوم العظيم - رمز لدخول كنعان - لا سكب ماء مع دخول كنعان و وجود الماء الدائم - وقف السيد المسيح و نادى - الماء هو الروح القدس.

v   22 أكتوبر 29م. - إرسال خدام للقبض على السيد المسيح لمحاكمته - لم يستطع الخدام القبض عليه - لم يتكلم إنسان قط مثل هذه - اقتراح نيقوديموس أدى إلى انفضاض المجمع و انتهى عيد المظال دون القبض على السيد المسيح.

v    22 أكتوبر 29م. - مضى كل واحد إلى بيته بعد عيد المظال - أما يسوع فمضى إلى جبل الزيتون.

v   23 أكتوبر 29م. - ذهب اليوم الثاني باكراً إلى الهيكل ليُعلِّم - حضر إلى الهيكل و جاء الشعب إليه - قدموا إليه امرأة أُمسِكَت في ذات الفعل.

v   23 أكتوبر 29م. - حوار مع اليهود يوحنا 8 - مكان الخزانة في الهيكل - أما هو نور العالم وقت إظلام المنارتين - نهاية الحوار - رفعوا حجارة ليرجموه - اختفى و خرج من الهيكل.

v   23 أكتوبر 29م. - خرج من أورشليم و ذهب في مناطق اليهودية حول أورشليم.

v   أكتوبر 29م. - عودة السبعين رسولاً من إرساليتهم - الإرسالية السبعينية كانت طوال شهري سبتمبر 29م.، و أكتوبر 29م.

v   نوفمبر 29م. - مناطق حول أورشليم في إقليم اليهودية - إذا ناموسي قام ليجربه - مثل السامري الصالح.

v   ديسمبر 29م. - الصلاة الربانية - من سنة و نصف في الموعظة على الجبل قام بتعليم الصلاة الربانية أول مرة.

v   ديسمبر 29م. - لوقا 11 - معجزة شفاء إنسان مجنون أعمى أخرس به شيطان.

v   ديسمبر 29م. - فريسي دعا يسوع - تعجب من عدم غسل يسوع ليديه - السيد المسيح وبخ الفريسيين و الناموسيين.

v   ديسمبر 29م. - توبيخ اليهود حين اخبره عن الذين خلط بيلاطس دم البعض بذبائحهم - مثل التينة.

v   ديسمبر 29م. - تقسيم الميراث - الطمع - الغني الغبي.

v   25 ديسمبر 29م. - عيد التجديد من  25 ديسمبر حتى ا يناير - ثمانية أيام - يوحنا 10 - الذهاب إلى أورشليم لحضور عيد التجديد.

v   ديسمبر 29م. - السبت الأخير - أورشليم - معجزة شفاء المولود أعمى - ثم أنا هو الراعي الصالح بعد معجزة المولود أعمى مباشرة - رواق سليمان.

v   يناير 30م. - بعد عيد التجديد ترك أورشليم و مضى شرقاً إلى بيت عبرة حيث المكان الذي كان تعمد من يوحنا المعمدان - عبر الأردن.

v   يناير 30 م. - العبور على بيت عنيا في الطريق بين أورشليم و بيت عبرة - التقى بلعازر و مرثا و مريم - و اخبرهم السيد المسيح عن المكان الذي سيذهب إليه شرق الأردن.

v   يناير 30 م. - الوصول إلى بيت عبرة - المكوث في بيت عبرة ما يقرب من ثلاثة أسابيع - مسافة السفر من بيت عبرة إلى بيت عنيا قرابة يوم - منطقة بيت عبرة هي في إقليم بيريه شرق نهر الأردن، و أورشليم تقع في الجهة المقابلة غرب نهر الأردن.

v   15 يناير 30 م. - الانتقال من بيت عبرة إلى بيت عنيا لإقامة لعازر.

v   يناير 30 م. - إقامة لعازر - ثم صدور قرار مجمع السنهدريم بعد إقامة لعازر بالقبض على السيد المسيح تمهيدا لقتله.

v   يناير 30م. - ترك أورشليم بعد قرار مجمع السنهدريم إلى منطقة بيريه - شرق الأردن المقابل لأورشليم ثلاثة شهور حتى دخول أورشليم في الفصح الأخير أبريل 30م.

v   يناير 30م. - الانتقال من أورشليم إلى بيريه - متى 19 - مرقس 10 -  و انجيل لوقا من 13 إلى 19.

v   شفاء المرأة التي ربطها الشيطان في مجمع اليهود في بيريه - يوم سبت.

v   شفاء مريض مستسق في بيت فريسي.

v   ثلاثة أمثال في بيت الفريسي: المتكأ الأول -  البرج غير المكتمل - الملوك و الحرب.

v   أمثال الخروف الضال - الدرهم المفقود - الابن الضال - وكيل الظلم - الغني و لعازر - قاضي الظلم - الفريسي و العشار - ما جمعه الله - أيها المعلم الصالح - الساعة الحادية عشر.

v   مارس 30م. - العودة من بيريه تمهيداً لدخول أورشليم في أحد الشعانين - في الطريق من بيريه غرباً إلى أورشليم شرقاً - الإعلان الثالث و الأخير عن الصليب - متى 20 - مرقص 10 - لوقا 18

v  الإعلان الأول - صيف 29م. - قيصرية فيلبس - منى 16 - مرقس 8 - لوقا 8 - الإعلان الثاني - صيف 29م. - في الجليل بعد التجلي - متى 17 - مرقس 9 - لوقا 9.

v   أبريل 30م. - الوصول إلى أريحا تمهيدا لمواصلة المسير إلى أورشليم - شفاء الأعميين - و منهما بارتيماوس الأعمى.

v   أبريل 30م. - لقاء السيد المسيح مع زكا في أريحا - مثل العشرة أمناء.

v   الجمعة 30 مارس 30م. - 7 نيسان. - الانتقال من أريحا إلى بيت عنيا - الوصول إلى بيت عنيا.

v   السبت ا3 مارس 30م. - 8 نيسان - بعد الغروب - وليمة لعازر - موقف مريم و طيب ناردين الكثير الثمن.

v   الأحد 1 ابريل 30م. - 9 نيسان - أحد الشعانين - مغادرة بيت عنيا نحو الساعة الثانية بعد الظهر - الوصول إلى بيت فاجي و ركوب الأتان - الوصول إلي جبل الزيتون - الجهة الشرقية من أورشليم - ركوب الجحش بعد النزول من جبل الزيتون و دخول أورشليم نهاية وقت الغروب و حلول المساء - ثم العودة إلى بيت عنيا و المبيت هناك.

v   الاثنين 2 أبريل 30م. - 10 نيسان - الذهاب إلى أورشليم - المرور على بيت فاجي و لعن التينة - الوصول إلى أورشليم و تطهير الهيكل -ثم التعليم - بأي سلطان - مثل الابنان - مثل الكرامين الأردياء - عرس ابن الملك.

v   الثلاثاء 3 أبريل 30م. - 11 نيسان - رؤية تيبس التينة - يوم التعليم - اليوم الأخير في الهيكل- يوم الأسئلة - الجزية - القيامة - الوصية العظمى في الناموس - يوم التعليم - مدح سيدة الفلسين - توبيخ الكتبة و الفريسيين - طلب اليونانيين رؤية يسوع - مجد ابنك - الخروج من الهيكل - يوم النبوات عن خراب الهيكل و مجيئه الثاني - و نبوة الفصح و تسليم ابن الإنسان - يوم الأمثال - عن الدينونة - العشر عذارى و الوزنات.