Monday, April 30, 2012

مار جرجس استايل




ذهبتُ مع أسرتي للصلاة في كاتدرائية مار جرجس بميدان هليوبوليس مصر الجديدة..
زوجتي الحبيبة الأستاذة دينا المراغي نشأت في هذه الكنيسة..
و وحيدتي جلوريا الصواف تنتمي إلى التربية الكنسية و فرق الترانيم و غير ذلك في ذات الكنيسة..
و هذه هي المرة الأولى أن اخدم شماساً في هذه الكاتدرائية..
كانت بركة عظمى و لفتة لطيفة من زوجتي الحبيبة..
استجبتُ لحاجتي الملحة لصاحب العيد إذ أن فترة حرجة تعدو الآن في إمبراطوريتي الفسيحة..
كانت مفاجأة سارة بان يقود الصلاة القائم مقام البطريركي نيافة الأنبا باخوميوس..
انتبهتُ إلى أسلوبه الذكي في ملء عيون الشعب المتعطش لراعٍ..
كان نيافته كريماً و مُشبعاً و راوياً للعيون العطشى..
قاد نيافته التمجيد الأخير مُمسكاً بالدف ليروي آذان الناس مثلما قام بريِّ عيونهم..
كان القداس تمجيداً و عزاءاً و أملاً..
كان و بحق..
مار جرجس استايل..


Sunday, April 29, 2012

تاريخ الكنيسة القبطية

ابونا منسى يوحنا

عرب تايمز



مقالاتي السياسية قديماً.. حين كنتُ أكثر تفرغاً.. و أقل قيوداً..

Saturday, April 28, 2012

Be Different


Goodbye Knol


وداعاً
Knol
مقالاتي التي كانت موجودة على نول قبل الغائه انتقلت لى هذا الرابط





Friday, April 27, 2012

افعل



افعل دائماً ما أنت خائف أن تفعل

مؤسسة الرئاسة



الرئيس

في الماضي.. أقصد قبل ثورة 28 يناير 2011.. كنت أجاهر بآرائي السياسية بشكل علني..
صحيح أن ذلك كعادتي يتم بطريقة ناعمة و هادئة..
وسط تحفظات كثيرة و قيود متنوعة مهنية و دينية و غيرها..
وسط عقليات لا تجيد أبجديات النقاش و واقعية تباين الآراء البشرية و ذوبان الثوابت..
و هنا.. نتساءل عن من هو الرئيس القادم..
دعنا ننظر للأمر من زاوية فوقية..
نظرة شمولية عامة.. ثم ندخل إلى العمق..
إلى التفاصيل..
حيث يكمن الشيطان..
بشكل عام.. و واقعي..
ثورة يناير أسقطت الرئيس الإله إلى الأبد..
لن يستطع حاكم مصري أن يتقمص دور فرعون..
صحيح أن المصريين  المسنين و الكهول يعشقون فرعونهم و يتطلعون إلى الإله قاطن القصر الرئاسي..
إلا أن الشباب و الأجيال الجديدة التي نشأت على العولمة و الميديا و الشبكات الاجتماعية لم يكفر بالرئيس الإله لأنه لم يؤمن به..
و أطاح بآخر الأصنام..
هذه المقدمة المملة و البديهية مهمة..
لأنها غيرت تماماً من قواعد اللعبة السياسية المصرية و وزعت السلطة بالفعل توزيعاً مغايراً و جذرياً..
باختصار..
السلطة لم تعد في يد الرئيس..
و السيادة صارت للشعب أو على الأقل من لهم الغلبة السياسية..
هذا أولاً من النظرة الفوقانية..
و ثانيا: دعنا نتحدث عن الإسلام السياسي..
لا داع للغضب.. استمع فقط إلى ما أقول..
و نتناقش..
لماذا لم تنقسم مصر بعد انهيار السلطة السياسية المركزية..
ذلك لوجود ثلاث قوى تتمتع بهيمنة على كافة ربوع مصر و هذه القوى منعت كل الأفكار و المحاولات إلى تقسيم مصر..
نعترف أن القوات المسلحة المنتشرة في ربوع مصر منعت لمجرد وجودها من تقسيم مصر و لو معنوياً..
و بكل جدية.. فان مشجعي النادي الأهلي القاهري سواء المشجع التقليدي و كذلك المشجع الالتراس الموجود عبر كل أرجاء الوطن هو أيضاً منع مصر من التمزيق..
و ربما ننتظر رسالة ماجيستير من أحد طلاب علم الاجتماع تناقش تأثير استشهاد مشجعي الأهلي في ستاد بور سعيد على استمرار تماسك التراب الوطني المصري..
و أهمس في أذنك بأن القوة الثالثة التي منعت تمزيق مصر هي قوة جماعة الإخوان المسلمين..
ليست القوى السلفية و لا تيار الإسلام السياسي بشكل عام..
و لكن وجود الإخوان المسلمين ساهم و بشكل فاعل في استمرار وحدة التراب المصري..
هل تشعر بالملل؟!..
لا يا عزيزي.. لم أخرج عن الموضوع.. أتحدث عن الرئيس القادم و لكن من زاوية فوقية..
حسناً.. حسناً.. سأختصر..
أنظر إلى قائمة الـ 13..
هل تتذكر الأستاذ محمود سالم؟!..
المهم..
الواقع السياسي المصري يسمح بصعود قوى الإسلام السياسي..
هي القوى الأكثر تنظيماً و تأثيراً و جذباً..
لم تدخل إلى الواقع السياسي ليتم اختبارها بجدية..
و المصريون سيعطونها الفرصة الزمنية الكافية و الأكثر من الكافية لتقييم الأداء التنفيذي لهذه القوى..
يمكن تصنيف الرئيس القادم أنه سيكون واحد من اثنين..
رئيس ذي مرجعية اسلامية..
و آخر ذي تطلعات مدنية..
مع مراعاة أن الرئيس لن يستطيع أن يصبغ المصريين بصبغته السياسية لأن زمن الرئيس المعبود انتهى و بغير رجعة..
من ننتخب.. هل ننتخب الرئيس الليبرالي أم الإسلامي..
اسأل نفسك..
هل تسعى إلى نظام دولة برلماني يكون فيه السلطة بيد البرلمان و رئيس الحكومة..
أم تسعى إلى نظام دولة رئاسي تتركز فيه السلطة بيد الرئيس..
حسناً..
الواقع المصري لن يسمح بالاختيار الثاني..
الواقع المصري سيتأرجح و لفترة طويلة بين النظامين..
البرلماني و الرئاسي..
في حالة انتخاب رئيس ليبرالي فأنت يا أخي تسعى و عن دون قصد إلى إعلان وفاة منصب الرئيس و إعلاء النظام البرلماني..
الرئيس غير الاسلامي سيحيا في صدام مُريع.. مستمر.. مُشِل..  مع القوى السياسية الحقيقية و الواقعية في الدولة المصرية..
سيحصون أنفاسه و يقاومون كوب مائه..
و معه ستذوب مؤسسة الرئاسة تماماً المُحَطَّمة فعلياً..
ذوبان مؤسسة الرئاسة هو إهدار لقوة قد تكون مصيرية في ظروف ما..
و إكثار المؤسسات الفاعلة يعطي حيوية و ديناميكة في الدولة المحترمة..
و في حالة انتخاب الرئيس الإسلامي فأنت يا أخي تسعى إلى وجود كيان للرئيس يسعى هو من خلاله إلى إعطاء مؤسسة الرئاسة قدراً من الاستقلالية التي تمكنه من نثر بعض الملح الليبرالي هنا و هناك دون تربص و لا ترصد القوى الإسلامية التي لا ترحب بذلك و ستمنع كل شئ بقوة الأغلبية البرلمانية و تأييد المصريين..
الرئيس الإسلامي سيجعل الأمور أكثر هدوءاً..
و إن كان ذكي..
"مصحصح!!.."
سيسعى إلى وجود فاعل لمؤسسة الرئاسة التي تدمرت على يد النظام المطاح به..
ربما أنت أيقنت الهوية التي أدعو إليها للرئيس القادم..
ليس الأمر كذلك فقط..
بل إن سعيي إلى إحياء مؤسسة الرئاسة يجعلني أتساءل عن الرئيس الإسلامي الذي يحتفظ بهامش واضح يمكنه من المناورة و القتال ضد تذويب مؤسسة الرئاسة..
نحن.. عفواً.. أنا لا أحب الرئيس التابع للقوى السياسية القائمة حتى لو كان منها..
أود أن يكون الرئيس من أصحاب الندية السياسية..
تخيل شخصاً تمرد على مرجعياته و انشق عنها و سبح ضد التيار..
هو شخص شجاع و يتمتع باستقلالية..
تخيل طالب جامعي في السبعينيات يتجرأ ضد رئيس السبعينيات و يجادله..
صحيح أن رئيس السبعينيات هو قدوة لي و أراه نموذجاً فريداً لم تستحقه مصر..
إلا أن المرشح الرئاسي ذا المرجعية الإسلامية الواقعية و المناسبة لهذا العصر و المنشق عن الجماعة السياسية التي لم يكن فيها مجرد عضو و المتمتع بقدر من الاستقلالية الشخصية التي أرجو أن تمكنه من إعادة تكوين مؤسسة الرئاسة المصرية..
بالإضافة الى انفراده المُعلَن بصبغة ليبرالية مرنة يحتاج إليها الجميع حتى الإسلاميين أنفسهم.. هو المرشح الرئاسي الأكثر ملاءمة للظروف الراهنة..
يظل هذا الرجل هو اختياري الشخصى إلا إذا حدث زلزال سياسي يجعلني أعيد التقييم..

Wednesday, April 25, 2012

قداس أربعين البابا


هذا ما دُعيت اليوم إليه في كنيسة السيدة العذراء بالنزهة الجديدة..
هذا ما سردتُه اليوم بناء على دعوة مرتل الكنيسة..
إذ كنتُ واقفاً بجواره و اشتياقات قلبي صامتة كعادتها..
و يبدو أنها سُمِعَت من بعيد..
من بعيد جداً..
أو..
ربما من قريب..
هذا ما نطق به أرغن لساني:
أطلبوا عن آبائنا و إخوتنا الذين رقدوا..
و تنيحوا في الإيمان بالمسيح منذ البَدء..
آبائنا القديسين رؤساء الأساقفة..
و عن نياح أبينا القديس مثلث الرحمات البابا البطريرك الأنبا شنودة الثالث..
آبائنا الأساقفة..
آبائنا القمامصة..
آبائنا القسوس..
و إخوتنا الشمامسة..
آبائنا الرهبان..
و آبائنا العلمانيين..
و عن نياح كل المسيحيين..
لكي المسيح إلهنا ينيح نفوسهم أجمعين في فردوس النعيم..
و نحن آيضاً يصنع معنا رحمة..
و يغفر لنا.. خطايانا..

Friday, April 20, 2012

50 50


same person




زعلان


The Wedding





الله محبة.







صلاة الإكليل




صلاة الإكليل بكاتدرائية رئيس الملائكة الجليل ميخائيل بمساكن شيراتون بحضور القمص سرجيوس سرجيوس و القمص بطرس عريان و القس بيشوي ري و خورس شمامسة كاتدرائية القديسة العذراء مريم و مار يوحنا الحبيب بالزقازيق في الأول من نوفمبر 2004


حفل الزفاف بفندق موفنبيك العبور